البريطانيات يزددن بدانة

أظهرت دراسة حديثة أن النساء البريطانيات أصبحن أكثر بدانة، وذلك بعد أن وجدت أن مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة ارتفعت بمقدار الربع تقريبا في إنجلترا على مدى السنوات الخمس الماضية بسبب انتشار البدانة بين البريطانيات.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة ميل أون صنداي، أن مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة ستحقق 6.62 مليارات جنيه إسترليني (10.6 مليارات دولار) بنهاية العام الحالي، وبزيادة مقدارها 21.4% بالمقارنة بالعام 2008.

وتوقعت الدراسة أن تصل مبيعات الملابس النسائية ذات المقاسات الكبيرة إلى 7.75 مليارات جنيه إسترليني (12.4 مليار دولار) بحلول عام 2017 وعلى النقيض من مبيعات الملابس الأخرى، وذلك بعد أن أصحبت بريطانيا واحدة من أكثر الأمم بدانة في أوروبا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت الدراسة إن ثلثي البالغين البريطانيين يعانون من زيادة الوزن، في حين يعاني واحد من كل أربعة منهم من السمنة المفرطة، مما جعل متاجر الألبسة تطور مقاسات كبيرة من الملابس النسائية لم تكن تعرضها للبيع من قبل.

وأضافت أن ربع الرجال وثلث النساء في بريطانيا يعانون من زيادة الوزن، مشيرة إلى أن الرجل البريطاني يزداد وزنه بمعدل يصل إلى نحو كيلوغرام في العام، والمرأة البريطانية بمعدل نصف كيلوغرام.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

الأمراض المزمنة هي مجموعة من الأمراض التي لا تنتقل عن طريق العدوى ويطلق عليها اسم "الأمراض غير المعدية"، وهي تتطور لدى الشخص في عملية بطيئة وعلى مدار فترة طويلة نسبيا.

تحدث بدانة الأطفال عندما يتجاوز وزن الطفل الحد الطبيعي الملائم لطوله وعمره وجنسه، ويتم تحديده بواسطة جداول خاصة عند الطبيب. وتنعكس بدانة الطفل سلبيا على صحته خلال سنوات عمره.

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن بكتيريا الأمعاء قد تلعب دورا في نحافة الشخص أو بدانته، مما قد يفتح المجال أما تطوير علاجات للبدانة تعتمد على البكتيريا المعوية.

حذر اختصاصي أمراض الرئة أندرياس هيلمان من أن بدانة الأطفال المصابين بالربو تتسبب في زيادة معدل حدوث النوبات لديهم مقارنة بأقرانهم ممن يتمتعون بوزن طبيعي، كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بنوبات شديدة تستلزم العلاج في المستشفى.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة