علاج سرطان القولون بالذهب

توصلت باحثة مصرية بالجامعة الألمانية في القاهرة لتطبيق جديد لجسيمات الذهب النانومترية قد يساهم في إيجاد علاجات أكثر فاعلية لسرطان القولون. وقد يفتح هذا البحث المجال أمام تطوير علاج للقضاء على هذا المرض.

وذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن الدراسة، التي أجرتها الباحثة بسنت عطا الله، اعتمدت على بحوث العالم الأميركي المصري الأصل الدكتور مصطفى السيد أستاذ الكيمياء بجامعة جورجياتك بالولايات المتحدة والمعروفة باسم العلاج الضوئي الديناميكي, حيث يتم توجيه جسيمات الذهب للتجمع بالخلايا المصابة بالورم, ثم يتم تنشيط جسيمات الذهب عبر تسليط أشعة الليزر عليها لتفتك بالخلايا المصابة دون أن تؤثر على الخلايا السليمة المحيطة بها.

وطبقا للدراسة التي أجريت على مدى عامين، فقد تمت دراسة سرطان القولون باعتباره ثالث أنواع الأورام السرطانية انتشارا بعد سرطان الثدي وسرطان الرئة, كما أنه من الأورام السطحية التي يمكن تعريضها للعلاج الضوئي والتخلص منها.

وخلال الدراسة تم اختبار جسيمات الكلوروفيلين بعد تسليط أشعة الليزر عليها، وتم فحص مدى فاعليتها في الفتك بالخلايا السرطانية، ووجد أنها ذات فاعلية عالية.

وبتكرار التجارب باستخدام مركب من جسيمات الذهب والكلوروفيلين, وجد أن جسيمات الذهب تعمل كناقل جيد للكلوروفيلين للخلايا السرطانية، كما أن فاعلية المركب الجديد في التغلب على الورم أعلى وأفضل بكثير من استخدام الكلوروفيلين وحده, إذ أثبتت التجارب أنه يمكن القضاء على الخلايا السرطانية بربع تركيز المركبات الكيميائية مقارنة بالتجارب الأولى، مما يساهم في تجنب الآثار الجانبية لجسيمات الذهب مثل تراكمها بالكبد، ويقلل من مخاطر سمية تلك المركبات.

وتوضح عطا الله أن النتائج الإيجابية التي تم التوصل لها شجعت الفريق البحثي على بدء التجارب على الفئران لرصد مدى فاعلية العلاج المقترح الذي قد يكون في المستقبل أحد العلاجات المعتمدة للقضاء على سرطان القولون.

المصدر : القطرية

حول هذه القصة

كشفت دراسة ألمانية عن دور محتمل للشاي الأخضر في تقليل معدل الإصابة بسرطان القولون لدى الفئران، بسبب احتوائه عى مادة "الكاتيشين" التي تمتاز بخواصها المضادة للأكسدة. وهذه النتيجة قد تحمل تطبيقات على البشر أيضا.

وجدت دراسة أميركية حديثة أن تناول الدجاج في سن المراهقة يحمي من سرطان القولون في سن الرشد. ومع أن معدي الدراسة لم يستطيعوا تفسير ذلك إلا أنهم لفتوا إلى احتمالية أن يكون ذلك مرتبطا بنظام غذائي صحي يستمر مدى الحياة.

حذرت الهيئة الألمانية للتأمين الصحي من أن الشعور بآلام مستمرة في البطن لمدد طويلة يمكن أن يشير إلى الإصابة بسرطان القولون، ولذلك فهي توصي بمراجعة الطبيب فورا وإجراء الفحوصات اللازمة.

أكد البروفيسور فولف شميغل أن المنظار الوقائي يمكن أن يحمي من سرطان القولون، حيث يتم استئصال الأنسجة المشتبه بأنها تمثل مراحل أولية للسرطان والمعروفة باسم "الأورام الحميدة" عند إجراء هذا المنظار، وبالتالي لا يمكن أن تتطور إلى أورام سرطانية فيما بعد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة