الجروح القطعية قد تؤدي لتسمم الدم


حذرت الجمعية الألمانية لطب الطوارئ والعناية المركزة من إمكانية حدوث تسمم في الدم بعد الإصابة بجرح قطعي أو عدوى أو حرق، وفي حال عدم علاجه بشكل مناسب فقد يقود هذا التسمم إلى الموت.

وأوضحت الجمعية أن مؤشرات الإصابة بتسمم الدم تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة أو الشعور برجفة شديدة أو زيادة معدل ضربات القلب أو الدخول في حالة عامة من الضعف والاضطراب، مشددة على ضرورة الخضوع لفحص لدى الطبيب على الفور عند الشعور بمثل هذه الأعراض.

كما أوضحت أنه يمكن أن تصل البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات إلى داخل الجسم عبر أي جرح مفتوح، وكذلك عند الإصابة بعدوى في المسالك البولية أو بالتهاب رئوي، إذ ينشط جهاز المناعة وتصدر عنه استجابات تظهر في صورة التهابات.

وأضافت الجمعية أن الأوعية الدموية الموجودة حول الالتهاب تتمدد وتتجمع حوله كرات الدم البيضاء، مما يدفع مرسلات "السيتوكين" إلى إرسال إشارتها لتنشيط الخلايا المناعية للتصدي لذلك.

وأشارت إلى أنه عادة ما تعمل الخلايا المناعية على تدمير الجراثيم، إلا أنها قد تهاجم النسيج المحيط بالالتهاب أيضا، ومن ثم تصل البكتيريا والسموم إلى الدم وينتشر الالتهاب. وحذرت الجمعية من أن عدم علاج مثل هذه الالتهابات يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بحالة تسمم دموي تفضي إلى وفاة المريض.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أبرزت صحف أميركية اليوم السبت قضية المعتقلات الأميركية ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل في التجاوزات التي مورست فيها، معتبرة أن شفاء الجروح الناجمة عنها أمر حيوي لتحسين صورة البلاد وضمان أمنها، رغم انشغال كافة الصحف بتداعيات الإعصار كاترينا.

قدمت دراسة علمية حديثة معلومات قد تسهم في إيجاد علاجات تساعد على التئام الجروح، بعد أن أشارت إلى دور نوع من الخلايا المناعية في إبطاء عملية إغلاق الأجزاء المتأثرة من الجلد.

كشفت دراسة أميركية أن مضادا حيويا -يعتمد على بروتينات موجودة في نوع محدد من الحشرات- قادر على مكافحة الالتهابات الناجمة عن الجروح والإصابات في ميادين الحروب.

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى إمكانية تخفيف آلام الجروح عن طريق اللمس, وذهبت في هذا الصدد إلى أن اللمس يجعل الدماغ يأخذ صورة أكثر شمولية عن الجسم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة