ثمار الخضراوات أفضل للصحة من العصائر


أكدت خبيرة التغذية أندريا شاوف أن تناول ثمار الخضراوات أكثر فائدة للصحة من تناولها كعصائر، إذ غالبا ما تتم إضافة السكر والتوابل وغيرها من الإضافات إلى العصائر.

وأضافت شاوف من مركز استعلامات المستهلك بمدينة فرانكفورت الألمانية، أن الثمار السليمة تتميز أيضا بارتفاع معدل الألياف الغذائية فيها عن العصائر، إذ توجد هذه الألياف في قشرة الثمرة وأنسجتها، وبالطبع لا توجد القشرة في العصير.

وأردفت شاوف أنه نظرا لأن الإنسان لا يقوم بالمضغ عند احتساء العصائر لاحتوائها على ثمار مهروسة بالفعل، لذلك يقل تأثير الشعور بالشبع عند تناول الخضراوات في صورة عصائر، أي أن المعدة لن تشعر بالامتلاء نتيجة تناول كمية معينة من الجزر في صورة عصير مثلما يحدث عند تناول نفس الكمية في صورة ثمار سليمة.

ولكن إذا كان الإنسان لا يفضل تناول أية أطعمة في الصباح أو كان في عجلة من أمره، فتشير الخبيرة إلى أن بإمكانه حينئذ تناول كوب من عصير الخضراوات، لافتة إلى أنه لا بأس من القيام بذلك من آن لآخر.

وشددت شاوف على أهمية فحص محتويات العصير الموجودة في قائمة المكونات، إذ ينبغي على من يرغب في تناول عصير الخضراوات أن يحرص على اختيار النوعيات غير المحتوية على السكر أو الملح أو المنكهات.

كما يفضل أيضا اختيار العصائر المصنوعة من ثمار عضوية، وتكمن فائدتها في أن الخضراوات العضوية تتم زراعتها دون إضافة مبيدات حشرية أو تعديلات وراثية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يحتاج جسم الإنسان لكميات كبيرة من السوائل خلال فصل الصيف, نظراً لارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، مما يتسبب في فقدان الجسم لكثير من سوائله, ويُعد عصير الليمون بالمرمية مشروباً منعشاً خلال الصيف.

عند الإصابة بنزلة برد يُعاني الكثيرون من اضطراب في حاسة التذوق، فلا يُمكنهم التمييز بين مذاق القهوة والعصير أو اللحم والجبن. ومع الشفاء من نزلة البرد تزول هذه الأعراض المؤقتة. غير أن هذه الاضطرابات قد تكون دائمة لدى البعض.

توصل باحثون إلى أن عصير الطماطم يتفوق على مشروبات الطاقة في مساعدة الجسم على الانتعاش بعد ممارسة النشاط الرياضي. وقام فريق بحثي من مختبر الكيمياء العامة في اليونان بفحص تأثير عصير الطماطم على الرياضيين وقارنوه بمشروبات الطاقة التقليدية.

حذرت طبيبة أطفال ألمانية الآباء من تقديم عصائر الفواكه لطفلهم الرضيع خلال العام الأول من عمره, حيث يتسبب ذلك في تعود الطفل على المذاق الحلو للعصير، مما يؤدي غالباً إلى تراجع معدل تناوله من وجباته الأساسية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة