البدء بسحب منتجات "فونتيرا" للألبان في الصين

أفادت تقارير إعلامية رسمية في الصين اليوم الأحد بأن سلطات مراقبة الجودة المعنية بحماية المستهلك حددت أربع شركات استوردت منتجات يحتمل أنها ملوثة من شركة "فونتيرا" النيوزيلندية لمنتجات الألبان، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الشركة النيوزيلندية اكتشافها تلوث بعض منتجاتها التي صدرت لأستراليا والصين وماليزيا وفيتنام وتايلند والسعودية، ببكتيريا تؤدي للتسمم الغذائي.

وكانت فونتيرا قد أعلنت السبت أنها اكتشفت تلوث بعض بروتين مصل اللبن المنتج لديها في مايو/أيار 2012 ببكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم"، التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن مصادر القول إن المستوردين الأربعة بدؤوا في سحب المنتجات التي يحتمل أنها ملوثة.

كما أعلنت الإدارة العامة لمراقبة الجودة والتفتيش والحجر الصحي في الصين أنها أصدرت تحذيرا من ثلاث دفعات من منتجات الألبان التي تحمل علامة "كاريكير" التجارية من إنتاج شركة "نوتريشيا" النيوزيلندية.

وأفاد التقرير بأن نوتريشيا بادرت بسحب المنتجات في إجراء وقائي خوفا من احتمال أن تكون بعض المواد التي أمدتها بها فونتيرا ملوثة.

وقال منظمون إن المنتجات التي تحمل العلامة التجارية كاريكير لا تصدر رسميا إلى الصين، ولكن ربما تكون قد دخلت الدولة عبر طرق أخرى.

وكانت شركة فونتيرا النيوزيلندية أكبر مصدر لمنتجات الألبان في العالم قد أعلنت يوم السبت أنها وجدت بكتيريا يمكن أن تسبب التسمم الغذائي في بعض منتجاتها.

وأضافت شركة فونتيرا أنها باعت ثمانية عملاء في ست دول بروتين مصل اللبن المركّز، وهو من صنع نيوزيلندي وملوث ببكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم"، بما في ذلك شركات غذاء ومشروبات وشركات غذاء حيواني، لافتة لإمكانية استخدامه في حليب الأطفال ومسحوق الحليب وغيرها من المنتجات.

ولكن فونتيرا أكدت أن جميع المنتجات التي تحمل علامتها التجارية لم تتأثر.

وقالت وزارة الصناعات الأولية النيوزيلندية إن فونتيرا أبلغتها أن المنتجات موضع الشك تم تصديرها إلى أستراليا والصين وماليزيا وفيتنام وتايلند والسعودية.

وعلى صعيد متصل ذكرت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية يوم السبت نقلا عن وكالة روسبوتربنادزور المعنية بحماية المستهلك أن روسيا علقت استيراد وتداول منتجات فونتيرا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة الصينية ستة أشخاص على خلفية فضيحة الحليب الملوث بمادة الميلامين التي تسببت بوفاة أربعة أطفال وإصابة آلاف آخرين بمتاعب صحية في الكلى، في حين أكدت إيران أنها حظرت استيراد أي منتجات صينية يدخل الحليب في مكوناتها.

اعتبر رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو أن على حكومته تحمل بعض المسؤولية في أحدث فضيحة تتعلق بمسحوق الحليب المجفف، وتوفى فيها أربعة أطفال رضع وأصيب عشرات الآلاف بالمرض. وشدد على أن خطوات صناعة منتجات الألبان بحاجة لاختبارات.

ذكرت وسائل الإعلام الصينية اليوم أن السلطات بوسط الصين تبحث عن منتجات من الحليب الملوث بمادة الميلامين التي تسببت عام 2008 بوفاة عدد من الأطفال وإصابة مئات الآلاف بأمراض، وقالت إن الميلامين أضيف عن عمد إلى مسحوق الحليب قبل عملية إنتاجه.

عادت قضية منتجات الحليب الفاسدة في الصين إلى الواجهة بعد اكتشاف ثلاث شركات تبيع عبوات ملوثة بمادة الميلامين المسؤولة عن وفاة ستة أطفال ومرض 300 ألف آخرين قبل عامين.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة