الموسيقى تحسن قدرة مرضى الخرف على التعبير

أظهرت نتائج دراسة حديثة أجراها علماء نفس بجامعة غوته الألمانية أن العلاج بالموسيقى يمنح مرضى الخرف (تراجع القدرات العقلية لدى الشخص بسبب الكبر) إمكانيات جديدة للتعبير عن مشاعرهم، فضلا عن تحسين حالتهم النفسية.

وخلال هذه الدراسة التي استغرقت عامين وشملت مرضى في مرحلة متأخرة من الخرف ويتلقون العناية في المنازل، طور الباحثون طريقة لقياس التأثيرات الإيجابية للعلاج بالموسيقى على المرضى. وتتمثل هذه الطريقة في تسجيل الزيارات الأسبوعية التي قام بها مختص بالعلاج بالموسيقى على مقاطع فيديو، وبعد ذلك تم تحليل المقاطع طبقا للتسلسل الزمني. وتم تقسيم كل فيديو إلى أجزاء مدة كل منها 30 ثانية، ويحاكي كل جزء منها موقفا حياتيا معتادا.

وبواسطة تدريجات خاصة تمكن الباحثون من تقييم مستويات الراحة النفسية والقدرة على التواصل والتعبير عن المشاعر والأحاسيس لدى المرضى بشكل محدد وبدقة.

وخلصت الدراسة إلى أن سماع الموسيقى والعزف على إحدى الآلات الموسيقية ساهم في تحسين الحالة النفسية والقدرة على التعبير لدى مرضى الخرف إلى حد كبير.

 
وعلل آرثر شال، عالم الموسيقى المختص بعلم النفس في جامعة غوته، ذلك بقوله إن البشر لديهم احتياج أساسي للتعبير عن أنفسهم. وعندما تتراجع القدرة على التعبير عبر اللغة، كما هو الحال مع مرضى الخرف، تزداد أهمية التواصل غير اللفظي، عبر الموسيقى مثلا.
المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر أطباء ألمان من أن مرضى السكري أكثر عرضة من أقرانهم للإصابة بأمراض الخرف (تراجع القدرات العقلية الناجم عن التقدم في العمر) والاكتئاب. وذلك عائد إلى التأثير السلبي للنقص الحاد في سكر الدم على المخ، والذي قد يمر به مرضى السكري.

19/6/2013

أظهرت دراسة جديدة أن تناول كمية محددة من الشوكولاتة يوميا يساعد على إبعاد الخرف والألزهايمر ووجد الباحثون أن استهلاك الكاكاو يومياً يساعد على تحسين حال ضعف الإدراك المعتدل، التي تتسبب بضعف في الذاكرة قد يتطور إلى الخرف أو الألزهايمر عند المرضى والمسنين.

14/8/2012

يجرى حاليا اختبار علاج جديد لمرض ألزهايمر يطلق من خلاله نبضات مغناطيسية في أدمغة المرضى. وقد وجد الباحثون أن تركيز حقل مغناطيسي على رؤوس المرضى أثناء الإجابة على أسئلة أو حل ألغاز يمكن أن يقلل أعراض الخرف ويحسن ذاكرتهم.

29/10/2012

أكد طبيب الأعصاب الألماني فرانك بيرغمان أن أعراض الإصابة بالخرف، التي تظهر مثلاً في مشاكل الذاكرة وفقدان الاتزان والقدرة على التوجيه وكذلك التغيّرات السلوكية، يُمكن أن تُشير إلى الإصابة بأمراض أخرى، أو تُمثل آثاراً جانبية لتناول نوعيات معينة من الأدوية.

9/2/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة