تدخين الحامل يؤذي أحفادها


حذر اختصاصي أمراض الرئة هارالد مور من أن تدخين المرأة خلال فترة الحمل يمكن أن يتسبب في ارتفاع خطر إصابة أحفادها أيضا بالربو، وليس أطفالها فحسب.

ويستند عضو المؤسسة الألمانية لعلاج أمراض الرئة بمدينة هانوفر في ذلك إلى نتائج إحدى التجارب الحديثة التي أجريت على الثدييات، وتوصل الباحثون خلالها إلى إمكانية مواجهة الأحفاد لهذا الخطر حتى وإن لم يتعرضوا لدخان التبغ بشكل مباشر.

ويعتقد العلماء بأن السبب في ذلك يرجع إلى أن تدخين المرأة الحامل لمادة التبغ يتسبب في إحداث تغيرات جينية في التركيب الوراثي لديها، وينتقل هذا التغير منها إلى الأجيال اللاحقة من أبنائها وأحفادها أيضا.

وأشار البروفيسور مور إلى أنه من المعلوم أيضا أن خطر الإصابة بالربو يزداد لدى الأطفال الذين يعيشون مع آباء مدخنين، أكثر من غيرهم ممن لا يعيشون في نفس المحيط.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذرت الجمعية الألمانية لطب الأعصاب من أن التدخين يمكن أن يتسبب في تدهور الحالة المرضية لدى الأشخاص المصابين بالتصلب العصبي المتعدد، وذلك بناء على دراسة بريطانية حديثة.

أظهرت دراسة حديثة أن القوانين الأسترالية التي تفرض بيع السجائر في علب خضراء قاتمة عليها تحذيرات صحية توضيحية تجعل المدخنين يفكرون أكثر في الإقلاع عن التدخين. لكن صانعي السجائر ينفون تأثر مبيعاتهم بذلك.

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن التدخين يكبد الاقتصاد تكاليف أعلى بكثير مما كان يعتقد حتى الآن، وذلك في ظل دعوات لبذل المزيد من الجهود في مكافحة استخدام التبغ وتقليل أعداد المدخنين.

يعد ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم من عوامل الخطورة المؤدية إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وللحد من هذا الخطر يوصي معهد الجودة الاقتصادية الألماني بتعديل النظام الغذائي، ولا سيما الإقلال من الأحماض الدهنية المشبعة، بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين، وإنقاص الوزن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة