تغير روتين الطفل قد يسبب التبول اللاإرادي


أوضح الطبيب مارتن تسلاسن أنه عادة ما يتغير الروتين اليومي لدى الأطفال الصغار عند التحاقهم بالمدرسة، مما قد يؤدي إلى ظهور مشكلة التبول اللاإرادي (سلس البول) أثناء الليل لدى الطفل. وللتغلب عليها ينصح الطبيب الأب بالاتفاق مع طفله على كمية الماء التي يتناولها أثناء وجوده في المدرسة وموعد ذهابه إلى الحمام.

وعلى عكس ما يعتقده أغلب الآباء بأن هذا الأمر يعزى إلى تخوف الطفل من المدرسة، أوضح تسلاسن -عضو الجمعية الألمانية للتحكم في السلس البولي- أنه غالبا ما يرجع ذلك إلى تناول الطفل في الصف المدرسي كميات قليلة للغاية من المياه طوال فترات النهار، بينما يقوم بتعويض ذلك خلال فترات المساء، مما قد يقود إلى التبول اللاإرادي.

ويشرح تسلاسن أن قدرة الطفل على التحكم في المثانة في هذا السن لا تكون قد تطورت بشكل كامل، ولذلك فإن شرب كميات كبيرة من السوائل خلال فترات المساء يؤدي إلى عملية التصريف اللإرادية هذه أثناء النوم.

وأضاف الطبيب أن إصابة الطفل بسلس البول الليلي عند الالتحاق بالمدرسة يمكن أن يعزى أيضا إلى اشمئزاز الطفل من حمام المدرسة، مما يجعله يحجم عن الذهاب إليه حتى وإن كان راغبا في ذلك.

وللتغلب على هذه المشكلة يوصي تسلاسن الآباء بالاتفاق مع أطفالهم على كمية الماء التي يتناولونها أثناء وجودهم في المدرسة وموعد ذهابهم إلى الحمام، ومن ثم يمكن تنظيم هذه العملية لديهم على نحو أسهل.

أما إذا استمرت مشكلة التبول اللاإرادي أثناء الليل لدى الطفل على الرغم من اتخاذ هذه الإجراءات، فينصح الطبيب الآباء في هذه الحالة بضرورة استشارة طبيب أطفال مختص، إذ إنه الشخص الوحيد الذي يمكنه تحديد ما إذا كانت هذه المشكلة تعزى إلى أسباب عضوية أو عصبية أو نفسية لدى الطفل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يعد فقدان الشهية العصبي والشره المرضي المعروف باسم "البوليميا" أخطر الاضطرابات الغذائية التي تصيب المراهقين على الإطلاق، حيث أوضحت الرابطة الألمانية لطب نفس الأطفال والمراهقين والعلاج النفسي والطب النفسي الجسدي، أن هذين المرضين اللذين يصيبان الفتيات بالخصوص، قد يؤديان إلى الوفاة.

حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين الآباء من السماح لأطفالهم بالمشي وأقدامهم عارية وباردة، إذ يتسبب ذلك في تحفيز إصابتهم بعدوى المسالك البولية المعروفة أيضا باسم "التهاب المثانة".

استطاع علماء صينيون تكوين هيكل شبيه بسن صغير، ولكن من مصدر غريب بعض الشيء وهو البول البشري. وفيما يأمل العلماء بأن تصبح تقنيتهم طريقة لاستبدال الأسنان المتساقطة تعرضت التقنية للانتقاد بسبب ارتفاع مخاطر التلوث.

يعاني الكثير من الأشخاص -ولا سيما النساء- من السلس البولي الذي ليس مرضا قائما بذاته، إنما هو عرض يمكن أن يظهر في صور مختلفة وقد يرجع أيضا إلى العديد من الأسباب، ويشكل العلاج الطبيعي وسيلة قد تساعد البعض في التعامل معه.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة