الألعاب البلاستيكية ذات الرائحة النفاذة تقلل الخصوبة


أشار المركز الألماني لحماية المستهلك إلى أن دمى الحيوانات المطاطية أو عوامات الأذرع وغيرها من الألعاب المستخدمة في حوض الاستحمام والقابلة للنفخ قد تشتمل على أنواع ضارة من الملدنات مثل مادة الفثالات، التي يشتبه في أنها تتسبب في إضعاف الخصوبة.

ونظرا لأنه من الصعب الاستغناء عن مثل هذه الدمى التي يهواها أغلب الأطفال عند الاستحمام، أوصى المركز الآباء بضرورة الانتباه جيدا عند شراء هذه الدمى أو الألعاب بحيث تكون خالية من مادة الفثالات وغيرها من أنواع الملدنات الضارة.

وللتحقق من ذلك يوصي المركز بضرورة شم هذه الدمى جيدا عند شرائها، محذرا من أن انبعاث رائحة نفاذة منها يشير إلى احتوائها على مواد ضارة.

وأضاف أنه يمكن التحقق أيضا من وجود مواد ضارة بالصحة داخل هذه الدمى أو الألعاب من خلال الاستعلام عن ذلك لدى البائع أو الشركة المصنعة أو المستورد بواسطة الرقم العالمي لتعريف الصنف التجاري (GTIN) والموجود أسفل الباركود.

وأثناء فحص المركز الألماني لحماية المستهلك لاثنتي عشرة دمية وعوامة قابلة للنفخ خلال إجرائه لإحدى الأبحاث التحليلية الحديثة، تبين أن نصف هذه المنتجات يحتوي على مواد ضارة بصحة الطفل، مع العلم بأن هناك خمسا منها قد تجاوزت النسب القانونية لاستخدام مادة الفثالات بأضعاف كثيرة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت وكالة حكومية أميركية إن مادة كيمياوية تدخل في صناعة بعض عبوات الأطعمة والمشروبات البلاستيكية قد تكون لها صلة بالبلوغ المبكر وسرطان الثدي وغدة البروستاتا. وقد طلب أعضاء ديمقراطيون بارزون في الكونغرس من إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية إعادة النظر في رأيها بهذه المادة.

كشفت دراسات أجريت على الحيوانات أن مادة "بيسفينول أ" التي تستخدم في صنع زجاجات البلاستيك وغيرها من المنتجات الاستهلاكية التي تستعمل في الحياة اليومية تؤثر سلبا على الخصوبة عند النساء.

بينت دراسة أن مادة كيميائية مثيرة للجدل مستخدمة منذ عقود في إنتاج كميات ضخمة من حاويات المواد الغذائية ورضاعات الأطفال، مرتبطة بالعقم عند الذكور.

وجدت دراسة أميركية حديثة أن أغلفة الطعام البلاستيكية قد تتسبب بارتفاع ضغط الدم عند الأطفال، وربطتها بإحدى المواد الموجودة في تركيبها والتي لوحظ ارتفاعها لدى الأطفال بالتزامن مع ازدياد معدلات ضغط الدم لديهم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة