كبار السن يحتاجون سعرات حرارية أقل


أوضح اختصاصي التغذية آخيم بوب أن معدل استهلاك الطاقة يقل لدى الكثير من كبار السن عنه لدى الأشخاص الأصغر عمرا، مشيرا إلى أن ذلك لا يرجع للتقدم في العمر فقط، وإنما ينتج أيضا عن تراجع ممارسة الأنشطة الرياضية لدى كبار السن وما يترتب عليها من تقلص الكتلة العضلية وانخفاض في معدل استهلاك الطاقة بأجسامهم.

وأضاف بوب، عضو المعهد الاتحادي لأبحاث التغذية والمواد الغذائية بمدينة كارلسروهه الألمانية، أن التغييرات الهرمونية لدى كبار السن تؤدي إلى تخفيض معدل بناء العضلات لديهم.

ويلفت خبير التغذية إلى أن تراجع الكتلة العضلية يعني تراجع معدل الأيض الأساسي، وهو مقدار الطاقة التي يحرقها الجسم في حالة السكون من أجل إتمام العمليات الحيوية الأساسية كالتنفس وضربات القلب والحفاظ على المعدلات الطبيعية لدرجة حرارة الجسم.

ويشير بوب إلى أنه يصعب تحديد كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها كبار السن بشكل عام، مؤكدا أن الأمر يعتمد على حجم ووزن الشخص ومعدل ممارسته للأنشطة الرياضية، ومن هنا يمكن القول إن معدل احتياج جسم الشخص للطاقة يتغير وفقا لسماته الجسمانية وأسلوب حياته.

من جهته يشير المعهد الاتحادي إلى أن الأشخاص البالغين من العمر 65 عاما فأكثر، والذين لا يقومون بأي نشاط حركي ويستلقون طيلة الوقت على ظهورهم أو يجلسون، يحتاجون نحو 1629 سعرا حراريا يوميا. ولكنه يؤكد أن هذا المعدل لا يمثل سوى قيمة استرشادية فحسب، وأنه لا يمكن الحصول على بيانات موثوقة في هذا الشأن إلا عن طريق قياس معدل الأيض الأساسي لدى كل شخص.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذرت الخبيرة في رعاية المسنين كريستينا سوفينسكي من أن الأدوية يمكن أن تحد من قدرة كبار السن على الاعتماد على أنفسهم، إذ قد يتسبب تناول أنواع مختلفة من الأدوية بصورة دورية في زيادة تعرضهم لخطر السقوط.

مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة يتعين على كبار السن الالتزام ببعض الإرشادات من أجل وقاية أنفسهم من ارتفاع درجة الحرارة وضربات الشمس، وتشمل شرب كميات كبيرة من الماء وارتداء ملابس واسعة فضفاضة.

أكد الطبيب هايكو روتنكروغر أن كبار السن يمكنهم مواجهة السلس البولي من خلال تدريب المثانة، ولكن في البداية يجب الخضوع للفحص لدى الطبيب للتحقق مما إذا كانت هذه المشكلة ترجع إلى أسباب عضوية.

حذر البروفيسور رالف شولتس من أن الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف لها تأثير سلبي على كبار السن بصفة خاصة، إذ يمكن أن يتعرضوا لمشاكل واضطرابات حقيقية، لا سيما إذا لم يشربوا كميات كافية من السوائل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة