تطوير تكنولوجيا رخيصة للإخصاب

طوّر أطباء بلجيكيون نسخة منخفضة التكاليف من تكنولوجيا أطفال الأنابيب لاستخدامها في الدول النامية، حيث إن نظم العلاج الغربية الأكثر تعقيدا أغلى من القدرات المالية لمعظم الأزواج.

وقال الباحثون اليوم الاثنين إن عمليتهم المبسطة تكلف نحو 200 يورو (260 دولارا) لكل دورة علاجية، وإنها حققت نتائج لا تختلف كثيرا عن تلك التي تحققها برامج التخصيب التقليدية.

وأشارت ألكه كليركس من معهد جينك لتكنولوجيا الخصوبة في اجتماع طبي إلى أن السعر يمثل ما بين 10% و15% فقط من التكاليف الراهنة لبرنامج التخصيب الغربي، مشيرة إلى أن هذا البرنامج يمكن أن يكون متاحا ذات يوم على مستوى العالم.

وولد نحو خمسة ملايين طفل على مستوى العالم عن طريق تكنولوجيا أطفال الأنابيب منذ بدء العمل بها عام 1978، ولكن استخدامها يظل قاصرا بدرجة كبيرة على الدول المتقدمة بسبب ارتفاع تكلفتها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفادت دراسة جديدة بأن استخدام الأجنة المجمدة في كل علاجات الإخصاب الصناعي، وليس كمحاولة أخيرة، يمكن أن يقلل الخطر الذي يتهدد الأم والطفل معا. وكشفت الدراسة أيضا أن الأطفال الناشئين من أجنة مجمدة أقل احتمالا لأن تكون ولادتهم مبكرة.

كشفت دراسة لأكثر من خمسين ألف حالة ولادة في أستراليا ونيوزيلندا أن احتمال ولادة طفل ميت أو موته خلال شهر من الولادة كان 53% عندما ينقل جنينان إلى رحم الأم، وهي نسبة أعلى مما لو نقل جنين واحد فقط.

أشارت دراسة حديثة إلى أن النساء الحوامل من خلال العلاج بطريقة الإخصاب الصناعي أكثر عرضة مرتين لخطر الإصابة بجلطات دموية مميتة، بسبب العقاقير المستخدمة في هذا الإجراء.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة