المشي المتقطع لدقيقتين يخفض خطر السكري

وجدت دراسة نيوزلندية حديثة أن المشي بمعدل دقيقتين كل نصف ساعة من الجلوس خلال العمل، من شأنه أن يقلل خطر الإصابة بالسكري، مما يدل على أن أي نشاط جسدي مهما كان ضئيلا قد يلعب دورا في حماية صحة الجسم ووقايته من المرض.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة أوتاغو في نيوزلندا، وتبين لهم أن أخذ فرصة للمشي كل نصف ساعة بالعمل قد يخفض خطر إصابة ملايين العاملين في المكاتب بالسكري، لافتين إلى أن المشي لأقل من دقيقتين كل نصف ساعة أثناء العمل كان أكثر فعالية من المشي لمدة ثلاثين دقيقة قبل بدء العمل.

وقسم الباحثون الاختبار لثلاثة أجزاء، الأول طلبوا فيه من سبعين شخصا سليما الجلوس مدة تسع ساعات، وقاسوا مستوى السكر في الدم عندهم ومستويات الإنسولين بعد ساعة وأربع ساعات وسبع ساعات، بعد أن تناولوا قبل كل قياس مشروبا بديلا عن الوجبة الغذائية.

ويظهر هذا الاختبار للأطباء مدى امتصاص الجسم للسكر من الطعام. ويعد ارتفاع السكر في الدم ومستوى الإنسولين مؤشرا على إمكانية الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وعامل خطر رئيسيا لأمراض القلب والسكتات الدماغية.

أما في الجزء الثاني من الاختبار، فقد طلب من الأشخاص المشي سريعا لمدة نصف ساعة قبل الجلوس تسع ساعات.

وفي الجزء الثالث طلبوا منهم الجلوس تسع ساعات، ولكنهم مشوا قرابة دقيقة وأربعين ثانية كل نصف ساعة من الجلوس.

وبينت النتائج أن الذين مشوا لدقيقة وأربعين ثانية فقط قبل العودة والجلوس في العمل كل ثلاثين دقيقة، انخفضت لديهم نسبة السكر في الدم ومستويات الإنسولين، وكانت مستويات السكر لديهم أقل مقارنة بالذين مشوا مدة نصف ساعة قبل الجلوس أو الذين لم يمشوا أبدا.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

يزداد عدد المصابين بمرض السكري حول العالم حيث يوجد في ألمانيا حوالي تسعة ملايين مصاب, في حين تحتل السعودية المركز الثالث على مستوى نسبة المصابين بالمرض, ومن الأسباب الرئيسية للمرض الغذاء غير الصحي والوزن المفرط وقلة الحركة.

ينصح طبيب الأمراض الباطنة الألماني فولفغانغ فيزياك البدناء والذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر بالدم، بالمواظبة على ممارسة الرياضة لوقاية أنفسهم من الإصابة بالسكري.

ارتفعت حالات الإصابة بالسكري من النوع الأول بين الأطفال تحت سن الخامسة في فيلادلفيا والولايات المتحدة وأوروبا خلال عقدين, وفق ما ذكرت دراسة أميركية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة