الإقلاع عن التدخين يجب أن يرافقه ضبط للوزن

وجدت دراسة أميركية حديثة أن إقلاع النساء عن التدخين في سن ما بعد انقطاع الطمث قد يزيد خطر إصابتهن بمرض السكري، وذلك بسبب اكتسابهن لكيلوغرامات زائدة من الوزن ترفع مخاطر إصابتهن بداء السكري.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من جامعة إنديانا، وتوصلوا إلى أنه من الضروري أن تحمي النساء اللاتي أقلعن عن التدخين في سن ما بعد انقطاع الطمث أنفسهن من زيادة الوزن التي من شأنها أن تؤدي للإصابة بالسكري.

وجمع الباحثون بيانات تعود لقرابة 162 ألف امرأة في سن يتراوح بين 50 و79 عاما، وجرت متابعة 104 آلاف منهن لمدة 9 سنوات.

وأشارت الباحثة المسؤولة عن الدراسة جوهوا ليو إلى أنه بسبب زيادة الوزن أكثر من 4.9كيلوغرامات بعد الإقلاع عن التدخين، فإن ذلك قد يخفف من منفعة الإقلاع، مما يحتم على النساء محاولة تجنب زيادة الوزن.

كما وجد الباحثون أن الإقلاع عن التدخين يخفض بالفعل خطر إصابة النساء في سن ما بعد انقطاع الطمث، سواء كن مصابات أو غير مصابات بالسكري، بأمراض القلب.

وكان النساء اللاتي أقلعن عن التدخين أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 61% إذا أقلعن عنه منذ أكثر من 3 سنوات مقارنة باللاتي واصلن التدخين.

وأما النساء المصابات بالفعل بالسكري، فكان خطر الإصابة بأمراض القلب لدى من أقلعن منهن عن التدخين أقل بنسبة 60% مقارنة بالمدخنات.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أعلن باحثون اليوم الاثنين أن تطبيق إجراءات لمكافحة التدخين مثل زيادة الضرائب على منتجات التبغ وحظر إعلاناتها وفرض قيود على التدخين في الأماكن العامة، يمكن أن يمنع عشرات الملايين من حالات الموت المفاجئ في شتى أنحاء العالم.

يعكف باحثون بريطانيون على تطوير علب سجائر ناطقة، وذلك لإشراكها في الحملة الدائرة لترهيب المدخنين وإقناعهم بالإقلاع عن هذه العادة بسبب مخاطرها الصحية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة