لا تنخدعي بمستحضرات التجميل "الطبيعية"

يشهد ما يعرف باسم "مستحضرات التجميل الطبيعية" رواجا كبيرا في الوقت الحالي، غير أن خبراء التجميل يحذرون من الانسياق وراء هذه المستحضرات التي تدعي اعتمادها على مكونات طبيعية وخلوها من المكونات الكيمائية، لأن كثيرا من هذه الادعاءات لا تعدو كونها مجرد دعاية زائفة لإغراء المستهلك بشرائها. وللتمييز بين المستحضرات الطبيعية فعلا وتلك الزائفة، ينصح الخبراء بإلقاء نظرة متفحصة على قائمة المكونات المدونة على غلاف المستحضر المراد شراؤه.

وتقول خبيرة التجميل الألمانية إلفريدا دامباخر إن متاجر مستحضرات التجميل تزخر في الوقت الحالي بمنتجات تحمل ملصقات من قبيل "طبيعي" أو "حيوي" أو "عضوي"، مؤكدة أنه ليس كل منتج يحمل أحد هذه الملصقات يحتوي بالفعل على مكونات طبيعية ويخلو من المكونات الكيميائية.

وتشير دامباخر إلى أن كثيرا من منتجي مستحضرات التجميل يحاولون إضفاء صبغة "خضراء" على منتجاتهم للحاق بركب المنتجات الطبيعية الرائجة حاليا.

وكانت مجلة "أوكوتيست" الألمانية قد أجرت اختبارا على منتجات تحمل ملصقات من هذا القبيل، وتوصلت نتائجه إلى أن هذه المنتجات تحتوي في الغالب على كمية ضئيلة جدا من المواد الطبيعية، أما بقية المكونات فهي مواد كيميائية وأصباغ ومواد حافظة صناعية ودهون مع قاعدة بترولية.

من الضروري قراءة قائمة المكونات المدونة على غلاف المنتج المراد شراؤه (غيتي إيميجز)

قائمة المكونات
وتوصي جيني بول، المتحدثة باسم الاتحاد الألماني لصناعة وتجارة العقاقير والمكملات الغذائية ومواد العناية بالجسم ومواد التصليح بمدينة مانهايم، بالتحقق من المستحضرات الطبيعية، وذلك عبر قراءة قائمة المكونات المدونة على غلاف المنتج المراد شراؤه، مضيفة أن المواد المذكورة في القائمة تكون مرتبة تنازليا حسب كميتها، أي أن المواد ذات الكميات الكبرى تتصدر القائمة.

ويشرح يواخيم بانتسهاف، رئيس هيئة إيكوكونترول الألمانية لتراخيص المستحضرات الطبيعية، أن المستحضرات الطبيعية الحقيقية تمتاز بأن جميع مكوناتها ذات قاعدة نباتية، أما المستحضرات التقليدية فتعتمد على قاعدة من زيت معدني.

وأكد بانتسهاف أن إنتاج مستحضرات التجميل الطبيعية لا يمكن أن يتم بدون الخضوع لعمليات كيميائية على الإطلاق، فعلى سبيل المثال حتى يتم مزج الماء والزيت والدهون في مستحضر تجميل، يحتاج الأمر إلى استخدام مستحلبات، وإلا فلن يمكن إنتاج كريم.

وأوضح أن هذه المستحلبات المستخدمة في صناعة المستحضرات الطبيعية يجب أن تكون مستخلصة من مواد نباتية فقط، مشيرا إلى أن إنتاج هذه المستحضرات يعتمد على عمليات كيميائية مختارة تحدث في الطبيعة أيضا، أي أن هذه المستحلبات دائما ما تكون شبيهة بالمواد الطبيعية.

مواد حافظة
من جهتها أكدت بول أن مستحضرات التجميل تحتاج إلى مواد حافظة كي تظل صالحة للاستخدام لمدة معينة، موضحة أن هذه المواد الحافظة توجد في الطبيعة أيضا، وإن كان بعضها يتوافر بكميات ضئيلة جدا مثل حمض الفورميك المعروف أيضا بحمض النمليك.

‪كثير من منتجي مستحضرات التجميل يحاولون إضفاء صبغة "خضراء" لترويج منتجاتهم‬  (غيتي إيميجز)

ونظرا لتعذر استخلاص هذه المواد من الطبيعة بكميات كبيرة تقنيا، فإنه يتم محاكاتها كيميائيا، وتسمى في مجال مستحضرات التجميل بالمواد المطابقة للطبيعة، غير أنه لا يسمح باستخدام سوى كميات قليلة من المواد الحافظة المطابقة للطبيعة في إنتاج مستحضرات التجميل الطبيعية.

وينصح الخبراء من يرغب في استخدام مستحضرات التجميل التي تشتمل على ملصق "حيوي Bio" مثلا بالتأكد من أن 95% من المكونات مستخلص من مواد مزروعة عضويا تحت رقابة بيولوجية.

وتنصح بول بالابتعاد عن مستحضرات التجميل المحتوية على السيليكون أو البارافين. وينطبق هذا التحذير أيضا على مادة بولي إيثيلين غليكول، إذ إنها ضارة وذلك لكونها تجعل البشرة مسامية للغاية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تفاعل مواطنون مصريون مع حملة "وطن نظيف" التي دعا إليها الرئيس محمد مرسي، وشاركت فيها قوى سياسية وأحزاب يتقدمها الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى حركات ثورية ولجان شعبية رفعت شعار "يد واحدة لتجميل مصر".

أوصى المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر بالعاصمة الألمانية برلين الأشخاص المصابين بحساسية تجاه النيكل بالابتعاد عن مستحضرات التجميل الدائمة ومواد الوشم، إذ تحتوي معظم هذه المنتجات على عنصر النيكل الذي يعد أكثر المعادن المسببة للحساسية.

حذر أطباء بريطانيون من مادة موجودة في مستحضرات التجميل ومواد التنظيف المنزلية، وقالوا إنها قد تكون مسؤولة عن ارتفاع أعداد حالات حساسية الجلد. ودعوا السلطات وشركات التجميل لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع "الانتشار الوبائي" لمرض التهاب الجلد التلامسي.

أثارت دراسة ألمانية عن مستحضرت العناية الشخصية جدلا حادا، إذ أصدر حماة البيئة في ألمانيا تحذيرا من استخدام مستحضرات التجميل. وبالمقابل حذر خبير في علم السموم من معهد الاتحاد لتقييم المخاطر من تعميم الاتهامات خاصة وأن الكثير من المواد المستخدمة آمنة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة