لا يوجد شيء اسمه "إدمان المعاشرة"

الباحثون قاموا بفحص الاستجابات العصبية للمواد الإباحية لـ39 رجلا و13 امرأة (دويتشه فيلله)
الباحثون قاموا بفحص الاستجابات العصبية للمواد الإباحية لـ39 رجلا و13 امرأة (دويتشه فيلله)

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن ما يطلق عليه البعض "إدمان المعاشرة الجنسية" ليس اضطرابا سلوكيا حقيقيا. واشتهر هذا المصطلح بعدما استعمله العديد من المشاهير الذين تورطوا في فضائح جنسية، وذلك لتبرير أفعالهم ملقين باللوم عليه بالتسبب في سلوكهم العنيف.

وأجرى الدراسة فريق بحثي في علوم المخ من جامعة كاليفورنيا، ونشرت نتائجها في الدورية العلمية للتأثيرات الاجتماعية للعلوم العصبية والنفسية، وتوصل إلى أنه لا يوجد شيء اسمه "إدمان المعاشرة".

وقام الباحثون بفحص الاستجابات العصبية للمواد الإباحية لـ39 رجلا و13 امرأة ممن قالوا إنهم يعانون صعوبة في التحكم في رغباتهم.

وخلصت الدراسة إلى أن الاستجابات العصبية مختلفة عن استجابة الأدمغة المدمنة للمخدرات لصور المخدرات.

وأشارت واضعة الدراسة نيكول براوس إلى أن المخ لا يستجيب للصور مثل استجابة مدمنين آخرين لإدمانهم للمخدرات، مؤكدة أن هذه النتائج تمثل تحديا كبيرا للنظريات الحالية المتعلقة بإدمان المعاشرة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي (الشقيقة) والاكتئاب معا، لديهم أدمغة تقل حجما عن الآخرين، وقد قام باحثون أميركيون بمتابعة عينة مكونة من 4300 تم فحصها وتصويرها مغناطيسيا.

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن إصابة الطفل بارتفاع ضغط الدم قد تؤثر سلبا على القدرات المعرفية لديه. ويظهر ذلك في تراجع قدرة الطفل على التركيز وتذكر الصور والكلمات مقارنة بأقرانه الأصحاء.

وضع علماء أطلسا رقميا ثلاثي الأبعاد للمخ البشري بدقة أوضح 50 مرة من النماذج السابقة، وذلك بعد أن قطعوا دماغ امرأة توفيت عن عمر يناهز 65 عاما إلى 7400 شريحة، في مشروع أطلق عليه المخ الكبير "بيغ برين".

يحتوي الدماغ ملايين الخلايا العصبية التي تتواصل للقيام بوظائفها، وهي تفعل ذلك بواسطة نواقل عصبية تنقل الرسائل من خلية إلى أخرى. ويعتقد أن الاكتئاب يرتبط بانخفاض تركيز هذه النواقل العصبية بين الخلايا، ولذلك فإن أدوية الاكتئاب تعمل على رفعها.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة