برودة الأقدام قد تعرض الأطفال لالتهاب المثانة


حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، الآباء من السماح لأطفالهم بالمشي وأقدامهم عارية وباردة، إذ يتسبب ذلك في تحفيز إصابتهم بعدوى المسالك البولية المعروفة أيضا باسم "التهاب المثانة".

وتؤكد الرابطة أنه لنفس السبب ينبغي على الآباء ألا يسمحوا للطفل بالاستمرار في ارتداء ملابس السباحة المبللة لفترات طويلة وألا يدعوه يجلس على الأرض دون وجود وسائد أسفله، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعرض النصف السفلي من جسم الطفل للبرودة الشديدة، مما يقود إلى تراجع تدفق الدم إلى الأغشية المخاطية المبطنة للمثانة، وهو ما يعطي الفرصة للبكتيريا لتهاجمها بسهولة وتؤدي إلى إصابتها بالالتهابات.

وتنشأ الإصابة بعدوى المسالك البولية في الأساس نتيجة استيطان البكتيريا داخل المسالك البولية، وتعد الفتيات الفئة الأكثر عرضة للإصابة نتيجة قِصر الإحليل (قناة مجرى البول) لديهن عن الذكور، مما يسهل عملية وصول البكتيريا إلى المثانة.

وتشمل أعراض الإصابة بالتهابات المسالك البولية الشعور بحرقة عند التبول أو الشعور بضغط في المثانة. كما أن إصابة الأطفال الصغار بالتبول اللإرادي وارتفاع درجة الحرارة وآلام في البطن يمكن أن يشير أيضا إلى إصابتهم بالتهابات المسالك البولية.

وللتعامل مع التهاب المسالك البولية يجب أخذ الطفل للطبيب فورا الذي سوف يفحصه ويجري له فحصا للبول، ومن ثم يصف له العلاج المناسب. ويؤدي التهاون في استشارة الطبيب أو الالتزام في العلاج إلى تفاقم الالتهاب الذي قد ينتقل إلى الكلى.

كما من الضروري أن يتناول الطفل كميات كبيرة من السوائل حتى وإن كان يشعر بآلام أثناء التبول، وذلك لتعزيز عملية تنظيف المثانة لديه.

وحذرت الرابطة من استخدام نوعيات الشاي المدرة للبول مع الأطفال الصغار، إذ يمكن أن تتسبب في فقدان الطفل لكميات كبيرة من السوائل على نحو يعرضه للخطر.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسة جديدة أجرتها جامعة نوتردام بولاية إنديانا الأميركية أن الأمهات اللاتي تعرضن في مرحلة الطفولة لإساءة المعاملة أو الإهمال أو غيرها من التجارب النفسية المؤلمة يكن أقل استعدادا للحديث مع أطفالهن بشأن التجارب العاطفية التي يمر بها الطفل.

ذكرت تقارير إعلامية نقلا عن الشرطة البولندية أن رضيعا ولد الأربعاء، وتركيز الخمر في دمه 4.5% يرقد في حالة حرجة بالمستشفى، وذلك بسبب شرب أمه الخمر.

يعاني الكثير من الأشخاص -ولا سيما النساء- من السلس البولي الذي ليس مرضا قائما بذاته، إنما هو عرض يمكن أن يظهر في صور مختلفة وقد يرجع أيضا إلى العديد من الأسباب، ويشكل العلاج الطبيعي وسيلة قد تساعد البعض في التعامل معه.

أوصى مركز حماية المستهلك بولاية ألمانية النساء بممارسة تمارين قاع الحوض أثناء فترة الحمل لأنها تقوي العضلات، حيث تتدرب المرأة على كيفية التغلب على الشد العضلي مما يساعد على خروج الجنين بصورة أسهل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة