مليونا وفاة سنويا بسبب التلوث

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن تلوث الهواء قد يكون مسؤولا عن أكثر من مليوني وفاة في العالم سنويا، عازية ذلك إلى الملوثات وغاز الأوزون الناتج عن نشاط الإنسان.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من جامعة شمال كارولاينا، ونشرت نتائجها في دورية رسائل الأبحاث البيئية. وأشارت إلى أن حوالي 2.1 مليون وفاة سنويا لها صلة بجزيئات صغيرة قد تدخل إلى الرئتين وتسبب مشاكل صحية.

وأشار الباحثون إلى أن التعرض للجزيئات الملوثة يؤدي إلى الموت حيث يسبب أمراض القلب أو الرئتين التي من ضمنها سرطان الرئة، وقد ازدادت كثافة هذه الجزيئات نتيجة نشاطات الإنسان.

وأوضحت الدراسة أن حوالي 470 ألف وفاة تتصل بالأوزون الناتج عن نشاطات الإنسان الذي يتشكل حين تجتمع ملوثات ناتجة عن مصادر مثل السيارات والمصانع وتتفاعل معا.

ويسبب التعرض للأوزون زيادة الوفيات جراء الإصابة بأمراض تنفسية.

وتسجل معظم الوفيات في شرق وجنوب آسيا حيث تزداد الكثافة السكانية وترتفع مستويات التلوث في الهواء. 

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

من الأخبار الطبية التي حفلت بها الصحافة البريطانية اليوم: علماء يكتشفون علاقة بين اضطراب ثنائي القطب والإنفلونزا بالحمل، ودراسة تشير إلى أن أطفال الأمهات الأكبر سنا أقل احتمالا للإصابة بالحروق المنزلية، وتلوث الهواء يمكن أن يزيد خطر الإصابة بمرض السكري.

10/5/2013

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الرضع الذين يتعرضون لمستويات عالية من التلوث المروري أكثر عرضة للإصابة لاحقا باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة، مما يتطلب التركيز بشكل أكبر على توفير بيئة صحية للأطفال منذ الصغر لوقايتهم من هذه الاضطرابات السلوكية.

23/5/2013

أظهرت دراستان حديثتان وجود تأثير سلبي لتلوث الهواء على الصحة قد يكون قاتلا، إذ يرتبط بالإصابة بسرطان الرئة وقصور عضلة القلب. وتلقي النتائج بالضوء على مشكلة تلوث الهواء والأثر الذي يتركه على صحة المجتمع.

10/7/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة