التلوث يزيد سرطان الرئة ومرض القلب

أظهرت دراستان حديثتان وجود تأثير سلبي لتلوث الهواء على الصحة قد يكون قاتلا، إذ يرتبط بالإصابة بسرطان الرئة وقصور عضلة القلب. وتلقي النتائج بالضوء على مشكلة تلوث الهواء والأثر الذي يتركه على صحة المجتمع.

وأشارت الدراسة الأولى إلى أن تلوث الهواء يزيد مخاطر الإصابة بسرطان الرئة، وذلك حتى على مستويات أقل من مستويات التلوث المسموح بها من قبل الاتحاد الأوروبي.

وأجرى الدراسة المركز البحثي التابع للجمعية الدانماركية للسرطان، ونشرت في مجلة لانسيت لعلم الأورام.

وراجعت الدراسة بيانات 17 بحثا علميا تم إجراؤهم في تسعة من بلدان الاتحاد الأوروبي وشملت أكثر من 313 ألف شخص. وفحص الباحثون أثر التعرض لأكسيد النيتروجين والجسيمات العالقة في الجو، وذلك على مدار 13 عاما، أصيب خلالها 2095 شخصا من العينة بسرطان الرئة.

وتبين للباحثين أن ارتفاع تركيز الجسيمات العالقة بمعدل خمسة مايكروغرامات في المتر المكعب الواحد من الهواء ارتبط بزيادة معدلات سرطان الرئة بنسبة تراوحت بين 18% و22%. فيما لم يجدوا أثرا سلبيا لأكسيد النيتروجين على الرئة.

ومع أن التدخين هو المسبب الأول لسرطان الرئة، لكن النتائج تعني أن بعض الناس سيصابون به بسبب المكان الذي يعيشون فيه.

أما الدراسة الثانية فقد أجريت في المملكة المتحدة بتمويل من مؤسسة القلب البريطانية، وراجعت 35 دراسة من شتى أنحاء العالم بشأن التلوث. ونشرت في مجلة لانست الطبية.

ووجد الباحثون أن التلوث يرتبط بازدياد معدلات الدخول إلى المستشفى والموت لدى المرضى المصابين بمشاكل في عضلة القلب. إذ تؤدي مستويات التلوث المرتفعة إلى تحفيز الإصابة بأزمة قلبية قد تكون قاتلة.

وتكشف النتائج عن الأثر الكبير الذي يتركه التلوث على الصحة، وترسل إشارات بضرورة خفض مستويات التلوث. كما تطرح تساؤلات عن حقيقة الوضع في الدول النامية، ففي أوروبا توجد الإمكانيات والاهتمام بدراسة هذه المشكلة، أما في دول العالم النامي كالهند فيعتقد أن مستويات التلوث قد تكون عشرة أضعاف إلى عشرين ضعف مستوياتها في الاتحاد الأوروبي، ولكن لا توجد أبحاث بشأنها.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

من الأخبار الطبية التي حفلت بها الصحافة البريطانية اليوم: علماء يكتشفون علاقة بين اضطراب ثنائي القطب والإنفلونزا بالحمل، ودراسة تشير إلى أن أطفال الأمهات الأكبر سنا أقل احتمالا للإصابة بالحروق المنزلية، وتلوث الهواء يمكن أن يزيد خطر الإصابة بمرض السكري.

10/5/2013

قال علماء أميركيون إن عدد ضحايا تلوث الهواء عبر المواقد البدائية المستخدمة في الطهي، يفوق عدد ضحايا الملاريا الذي يقدر بنحو مليون شخص سنويا، حسب بيانات منظمة الصحة العالمية.

13/10/2011

كشف تقرير لمجلس العموم البريطاني عن أن أكثر من خمسين ألف مواطن يموتون في المملكة المتحدة سنويا بسبب الهواء الفاسد الذي يؤدي إلى إصابة الآلاف بأمراض خطيرة.

21/3/2010

قالت الرابطة الأميركية لأمراض القلب إن هناك مزيدا من الأدلة القوية على أن التلوث الناجم عن الصناعة والسيارات ومولدات الطاقة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأزمات قلبية وجلطات.

11/5/2010
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة