الأميركيون يحاولون تغيير أنماطهم الغذائية

بين مسح حديث أن غالبية الأميركيين يعتبرون أنفسهم بحاجة لفقدان بعض الوزن، وأن أكثر من الثلث يجري تغييرات في أنماط الغذاء والحركة لتكون أكثر صحية، وذلك وفقا لإجابات العينة المشاركة. 

وأجرى المسح مركز هاريس إنتراكتيف، وشمل 1800 أميركي تتراوح أعمارهم بين 25 و64 عاما.

فعلى الصعيد الجسمي، قال سبعة من كل عشرة مشاركين بالاستطلاع إنهم بحاجة لخسارة عدد كبير من الكيلوغرامات. وأكد 47% من العينة أنهم باتوا يختارون السلطة بدلا من البطاطا المقلية، بينما قال 37% إنهم يقللون من شرب الخمور، أما لدى سؤالهم حول النشاط الحركي فقد قال 34% إنهم يقومون بالمزيد من الرياضة وذلك بغية جعل حياتهم أكثر صحة.

أما على الصعيد النفسي وتحديدا السعادة، فقد اعتبر ثلث المستطلعين بأنهم أكثر سعادة الآن عما كانوا عليه قبل خمس سنوات. أما حول الإجهاد فقد أجابت الغالبية أنها تشعر بالإجهاد بسبب مكان العمل، يليه العائلة ومن ثم الزوج.

وكان لافتا أن المسح أظهر أن وجود هر أو كلب في المنزل يخفف من حدة الإجهاد. 

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

يسعى الكثيرون لتخفيض أوزانهم متبعين برامج غذائية منوعة تقوم على فلسفات مختلفة تجاه الغذاء وكيفية تحضيره وتناوله، وتعد الحميات الغذائية “منخفضة الكربوهيدرات” مجموعة من هذه الأنظمة التي تعد بنتائج كبيرة، ولكنها قد تكون محفوفة بالمخاطر.

أعلن مسؤولون في تايوان الأربعاء أن منتجا كيمياويا يعرف بحمض الماليك كان قد أضيف إلى منتجات نشوية عن طريق صانعي المكونات الغذائية، وذلك بسبب كونه أقل كلفة، قد ارتبط بحدوث فشل كلوي في تجارب أجريت على الكلاب.

تنتشر حمية غذائية جديدة في بريطانيا والولايات المتحدة تسمح لمتبعيها بتناول كل ما يشتهونه من الطعام لخمسة أيام فقط أسبوعيا، أما في اليومين الأخيرين فعليهم الصيام.

تؤكد بيانات الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو تضاعف أمراض الحساسية ضد المواد الغذائية اليوم في ألمانيا. وسيطرح هذا الموضوع في منتدى “حساسية الأغذية” الذي يعقده الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو غدا الجمعة بمدينة مونشنغلادباخ غرب ألمانيا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة