يونيسيف: سوء التغذية يؤدي إلى حياة معتلة

قال رئيس صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أنتوني ليك اليوم الجمعة إن نحو 165 مليون طفل في أنحاء العالم عانوا من سوء تغذية في الصغر تنتظرهم في الكبر احتمالات الفقر والحياة المعتلة، والتعليم المتدني، والدخول المنخفضة.

وأكد المدير التنفيذي لليونيسيف لرويترز أن هناك استهانة كبيرة في العالم بمشكلة سوء التغذية، لأنه كثيرا ما يتم الخلط بين سوء التغذية ونقص الطعام.

وأضاف أن سوء التغذية -وتبعاته الصحية التي لا يمكن التخلص منها- يؤثر على دول في وضع جيد نسبيا مثل الهند, حيث يوجد الكثير من الطعام، لكن لا توجد مساواة في فرص الحصول عليه, كما أن المحتوى الغذائي يمكن أن يكون منخفضا.

وقال ليك إن سوء التغذية -خاصة المؤدي إلى توقف النمو لدى الأطفال- هو من أقل الأزمات المعترف بها في العالم, مبرزا أن توقف النمو هو من عواقب سوء التغذية.

والأطفال الذين يعانون من ذلك تقل قدرتهم على التعليم وتزيد بينهم احتمالات العيش في فقر, كما يحتمل أن تعاني ذريتهم من توقف النمو نتيجة لسوء التغذية, وأوضح ليك أن هذا بدوره يزيد من الفقر في الدول والمناطق التي تعاني منه أصلا، ويوسع الفجوة بين الأثرياء والفقراء.

وتبدو الأرقام مذهلة، ففي الهند -على سبيل المثال- هناك نحو 48% من الأطفال يعانون من توقف النمو, وفي اليمن تصل النسبة إلى 60% تقريبا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

بلغ عدد النازحين بسوريا 1.5 مليونا بحسب شبكة حقوق الإنسان، كثير منهم فر للأردن وتركيا برحلة شاقة، في وقت تهدد فيه الحرب التلاميذ بسنة بيضاء. وقالت السلطات إن التلاميذ التحقوا الأحد بفصولهم "عاديا" لكن اليونيسيف تتحدث عن "تحد هائل" يمثله الموسم الدراسي.

سعيا لمكافحة سوء التغذية لدى الأطفال في اليمن زادت المفوضية الأوروبية، من خلال مديريتها العامة للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية، نسبة التمويل لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الجمعة من أن ثمة 420 ألف سوري، نصفهم من الأطفال، بحاجة إلى مساعدات إنسانية "عاجلة" في حمص وسط سوريا.

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في تقرير نشر اليوم الخميس إن الأطفال المعاقين من بين أكثر الفئات المهمشة في العالم، مؤكدة أنهم يتعرضون للعنف البدني والجنسي بمعدل أربعة أضعاف فوق الأطفال المعافين، مما يرفع من مخاطر إصابتهم بنقص المناعة المكتسبة "الأيدز".

المزيد من الصحة العامة
الأكثر قراءة