اضبط مكيفك واحم صحتك

يرغب الكثير من الموظفين في ضبط مكيف هواء المكتب على درجة حرارة منخفضة للغاية في ظل الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة وسخونة الجو في فصل الصيف. ولكن يحذر اختصاصي الطب المهني أوفه غيركه من أن القيام بذلك يمكن أن يعرض الموظف لعواقب خطيرة، لأن وجود اختلاف كبير في درجات الحرارة خارج المكتب وداخله قد يعرض الموظف للإصابة بنزلة برد.
 
ويشدد غيركه -وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الشركات والمصانع بالعاصمة برلين- على أهمية ألا يضبط مكيف الهواء في مكان العمل على درجة حرارة أقل من 22 أو 21 درجة مئوية على أقصى تقدير، مهما بلغ ارتفاع درجات الحرارة في الخارج.

وبدلا من تبريد المكتب بشكل مبالغ فيه عن طريق مكيف الهواء، يوصي الطبيب الموظفين بارتداء الملابس المناسبة التي تسهل عليهم تحمل ارتفاع درجات الحرارة أثناء الصيف، موضحا أنه من الأفضل أن يتم ارتداء الملابس المصنوعة من القطن أو الكتان والتي تسمح بنفاذ الهواء إلى الجسم، مع الاستغناء عن ملابس الجينز الضيقة.

كما يقترح اختصاصي الطب المهني أن يسمح المديرون أثناء موجات الطقس الحارة، بخلع ربطة العنق التي يلزم الموظفون بارتدائها في بعض الوظائف، وذلك كوسيلة أخرى لتخفيف ما يرتديه الموظف في المكتب.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لا شيء محزن أكثر من رؤية طفل لم يتجاوز عمره العامين وهو يصارع لاستنشاق نفحة هواء إلى صدره، فالصغير يكون عاجزا عن فهم ما الذي يحدث له ويجعله غير قادر على تنفس الهواء العليل.

حذر طبيب الأطفال أورليش فيغلر من أن إصابة الأطفال الصغار أو الرضع بالزكام يمكن أن تتحول أحيانا إلى التهاب رئوي. وأضاف أن هناك أنواعا معينة من الفيروسات، التي يمكن أن تتسبب في إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي المعروف باسم “التهاب الشعب الهوائية”.

أكد طبيب أمراض الرئة ميشائيل بفايفر أن شعور كبار السن بضيق في التنفس على الرغم من قلة المجهود البدني لا يرجع بالضرورة إلى تقدمهم في العمر، بل قد يشير إلى إصابتهم بالانسداد الرئوي المزمن الذي يجب تلقي علاج له بأقصى سرعة ممكنة.

أدخل أكثر من 74 شخصا إلى المستشفى في بريطانيا بعد تفشي وباء رئوي مميت وذلك لأول مرة منذ 17 عاما إلا أنه لم تسجل حالات وفاة، لكن المخاوف قائمة من انتشار الوباء الذي أرجع مصدره إلى وحدة تكييف هوائي في مجمع ترفيهي غربي البلاد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة