هل يغني الطعام المهروس عن الرضاعة؟


شددت خبيرة التغذية ماريا فلوتكوتر على ضرورة الاستمرار في إرضاع الطفل حتى إن كان يتم تقديم الأطعمة المهروسة له أكثر من مرة خلال اليوم. فصحيح أنه كلما زاد معدل تناول الطفل الرضيع لهذه الأطعمة قلّ بطبيعة الحال عدد مرات إرضاعه، إلا أن ذلك لا يعني التوقف عن إرضاعه تماما، فالطعام المهروس لا يغني عن الرضاعة.

وأوضحت ماريا، وهي مديرة شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية، أنه حتى إن كانت الأم تقدم الأطعمة المهروسة لطفلها كوجبة إفطار وغداء وعشاء على مدار اليوم، فإن ذلك لن يسد حاجة الطفل من السوائل والعناصر الغذائية اللازمة له عن طريق حليب الأم.

وأكدت الخبيرة أن الطفل الرضيع يحتاج لوجبة رضاعة واحدة على الأقل في الصباح مثلا مع إمداده بكميات وفيرة من السوائل، لافتة إلى أنه يجوز للطفل الحصول أيضا على وجبة رضاعة أخرى من أمه قبل الظهيرة مثلا أو أثناء الليل، وذلك إذا ما لاحظت أمه أنه يرغب في ذلك وكانت قادرة على تنفيذ رغبته في هذا الوقت.

وحذرت ماريا الأمهات من الإكثار في تقديم وجبات بينية للرضيع على مدار اليوم، سواء من الأطعمة أو حتى الرضاعة، إذ إن ذلك يؤدي إلى عدم تناولهم لوجباتهم الرئيسية بشكل جيد.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تشكل زجاجة الرضاعة خطرا كبيراً على الأسنان اللبنية لدى الأطفال لاسيما إذا كانت مملؤة بمشروبات تحتوي على السكر أو الأحماض مما قد يؤدي إلى إصابة أسنانهم بالتسوس.

كشفت دراسة جديدة أنه كلما كان إنجاب المرأة أكثر كان مؤشر كتلة جسمها أعلى بعد عقود، لكن كلما طال الإرضاع الطبيعي كان مؤشر كتلة الجسم أقل.

ينصح أطباء الأطفال الأمهات بضرورة استمرار الرضاعة، عندما يبدأن في تقديم الأطعمة الصلبة لأطفالهن الرُضع، حيث يُساعد ذلك الطفل الرضيع على هضم نوعيات معينة من الأطعمة أو مكوّناتها على نحو أفضل.

أكدت الطبيبة الألمانية المتحدثة باسم رابطة أطباء الأطفال والمراهقين بمدينة فايمر الألمانية أنه إذا أرادت الأم تقديم الحليب داخل زجاجة رضاعة لابنها بدلا من إرضاعه طبيعيا، فعليها أن تبدأ بتعويده على ذلك مبكرا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة