هل تسبب الأدوية حساسية للضوء؟

هل تسبب الأدوية حساسية للضوء؟ الجواب نعم، إذ يحذر الخبراء من أن بعض الأدوية قد تتسبب في زيادة حساسية البشرة تجاه الضوء، مثل بعض أدوية الروماتيزم والقلب والسكري والأدوية النفسية، وتظهر أعراض هذه الحساسية عادة في صورة إصابة البشرة ببعض الاستجابات التحسسية، كالاحمرار مثلا أو تغيّر اللون.

وتشير الصيدلانية إيريكا فينك إلى أنه ليس بالضرورة أن تظهر هذه الاستجابات على البشرة بعد تناول الدواء مباشرة، إذ قد تتأخر بعد مرور يومين إلى ثلاثة أيام من تناوله، ودون ارتباط مباشر بمدى التعرض لأشعة الشمس.

وتحذر إيريكا -وهي عضو غرفة الصيادلة الألمان بمدينة فرانكفورت- المصطافين الذين يخرجون تحت الشمس وفي الهواء الطلق مثلا، ممن يتناولون هذه الأنواع من الأدوية التي يشار في نشرتها الدوائية إلى أنها تتسبب في زيادة حساسية البشرة تجاه الضوء.

ولكي يقي المرضى بشرتهم من هذه الاستجابات التحسسية أثناء استخدامهم لهذه النوعيات من الأدوية، تنصحهم الخبيرة باستخدام كريمات واقية من أشعة الشمس ذات معامل حماية مرتفع للغاية، ولا سيما لحماية بشرتهم من الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أكدت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى الاعتلال المعوي الغلوتيني على ضرورة التحقق مما إذا كان الطعام محتويا على مادة الغلوتين، إذ لا يقتصر وجوده في القمح فقط، بل يشمل بعض الحبوب والأطعمة الأخرى.

أكدت الجمعية الألمانية لطب حساسية الأطفال والطب البيئي أنه يمكن للآباء وقاية أطفالهم من الإصابة بالحساسية، من خلال اتباع بعض الإجراءات البسيطة. ولفتت إلى أن اتخاذ هذه الإجراءات يجب أن يتم قبل ظهور مؤشرات الإصابة بالحساسية لدى الطفل.

أوصت الرابطة الألمانية لأمراض الحساسية والربو بضرورة أن ينتبه مرضى الحساسية إلى بعض الأشياء عند السفر مثل اختيار وسيلة الانتقال التي يسافرون بها، والطعام، ومكان الجلوس، بالإضافة لاصطحاب الأدوية الخاصة بهم.

إذا لاحظ الموظف أنه يعاني من السعال والعطس واحمرار العينين أثناء أوقات العمل ولا يطرأ عليه أي من هذه الأعراض خلال العطلة الأسبوعية خارج مكان العمل، فقد يكون ذلك عائدا لإصابته بالحساسية المرتبطة بمكان العمل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة