الوقاية من الشمس في السيارة

شدد الطبيب الألماني فولفغانغ فيزياك على ضرورة استعمال مرهم الحماية من الشمس قبل السفر في رحلات طويلة بالسيارة خلال فصل الصيف نهارا، وذلك للوقاية من الإصابة بسرطان الجلد.

وأوضح فيزياك -وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الباطنية- أن من الأفضل استعمال مرهم يوفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة، ويكون ذا معامل حماية لا يقل عن 15، مع مراعاة وضعه على الرأس والأذرع ومؤخرة العنق بصفة خاصة.

وأكد على ضرورة الالتزام بذلك حتى لو ظلت نوافذ السيارة مغلقة طوال الرحلة، موضحا أن نوافذ السيارة العادية يمكنها حجب الأشعة فوق البنفسجية القصيرة على نحو فعال، بينما يمكن أن تنفذ الأشعة الطويلة بنسبة كبيرة عبر الزجاج الأمامي للسيارة، حتى لو كان مزودا بطبقة حماية.

ويقوم الكريم الواقي من الشمس بامتصاص الأشعة فوق البنفسجية التي تلعب دورا في حدوث طفرات في المادة الوراثية بخلايا الجلد، مما يؤدي لتحولها إلى خلايا سرطانية.

ويوصي أطباء آخرون باستعمال مراهم الوقاية التي لا يقل معامل الحماية فيها عن 25 إلى 30، وذلك لأنها أقدر على امتصاص الأشعة الضارة ولفترة زمنية أطول.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

طورت إحدى شركات التجميل الفرنسية كريما جديدا يقي من أشعة الشمس الحارقة، وتم تصنيعه من البكتيريا التي تعيش في أعماق البحار. ويعتقد أن الكريم الجديد سيزيد مستوى الحماية للجلد وخاصة عند ارتفاع درجات الحرارة.

أعادت الأكاديمية الأميركية لطب الجلد طرح موقفها الذي يؤكد على فوائد الدهونات الواقية من أشعة الشمس في توفير الحماية للجلد، خاصة إذا ما استخدمت بشكل دوري. ورغم أهميتها كأداة في مقاومة سرطان الجلد، فإنها لا تكفي وحدها للوقاية.

يعد استعمال كريم الحماية من الشمس بمثابة الدرع الواقي الذي يحمي البشرة من مخاطر أشعة الشمس وحروقها، وذلك يتطلب استعمال كريم ذي معامل حماية مناسب لنوع البشرة ووضع كمية وفيرة منه.

كشفت دراسة طبية أن الكركم -وهو المركب الذي يعطي الكاري لونه الأصفر- قد يساعد في محاربة سرطان الجلد بقضائه على بروتينين تستخدمهما خلايا السرطان في الاحتفاظ بنفسها حية إلى الأبد، وبفعاليته في إخماد حيوية الخلايا السرطانية وحث خلايا الأورام السوداء على القضاء على نفسها.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة