هل أنت حلو أكثر من اللازم؟

بالتأكيد أنت تتمنى أن تكون حلوا! فالحلو محبوب للجميع وهذا يعني أن لك شعبية بين زملائك وفي عائلتك والجميع يحبك، ولكن ذلك ينطبق على صعيد الشخصية، أما بالنسبة للجسم فإن كونك "سكر زيادة" يحمل الكثير من المخاطر.

تحتاج أجسامنا إلى الطاقة التي تأتيها من الطعام، وبعد أكله يهضم الغذاء ويمتص إلى دورتنا الدموية التي تنقله إلى خلايا الجسم، ومع أن الأطعمة التي نأكلها تشمل الدهنيات والسكريات والكربوهيدرات والبروتينات، إلا أن الجسم البشري يحولها في النهاية إلى سكر الغلوكوز الذي تمتصه الخلايا ثم تحرقه لتقوم بوظائفها الحيوية.

ويحافظ الجسم على مستوى محدد من سكر الغلوكوز في دمائنا لتوفير الوقود للعضلات والخلايا العصبية وتجديد الخلايا. أما إذا ارتفع محتوى الدم من الغلوكوز بشكل دائم فعندها يشخص المصاب بمرض السكري.

لا يعني ارتفاع غلوكوز الدم أنك حلو فقط، فالأمر هنا يتعلق بتأثير ذلك على صحتك، ويشمل ذلك ارتفاع مخاطر:

  • تصلب الشرايين.
  • الجلطات والسكتات الدماغية.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • تلف الأعصاب.
  • فشل الكلى.
  • تلف الشبكية والعمى.
  • مشاكل والتهابات القدم التي قد تنتهي بالبتر.
  • التهابات اللثة ومشاكل الأسنان.
  • الزهايمر.
  • ترقق العظام.
  • السرطان.

إذا أخبرك الطبيب بأنك تعاني من ارتفاع سكر الدم، فتجب عليك مناقشة الأمر معه والالتزام بإرشاداته التي تشمل تغيير نمط الطعام وممارسة المزيد من الحركة، بالإضافة للعلاج، وتذكر أن الجميع يحبك ولذلك عليك أن تحافظ على صحتك من أجلهم، وأجلك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذرت الطبيبة الألمانية إليزابيث شنيلبيشر مرضى السكري من حقن جرعة الأنسولين في الموضع نفسه دائماً، إذ يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تغير مرضي في أنسجة الجلد، مما قد يؤثر سلبا على امتصاص الجسم للأنسولين.

للوقاية من الإصابة بمرض سكري الحمل ينصح الأخصائيون الألمان جميع الحوامل بتجنب ما يسمونه "الأكل عن شخصين"، وضرورة اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة لحماية الأم والجنين.

أوضح أخصائي مرض السكري إبرهارد شتاندل أن 75% من حالات الإصابة بالسكري لا يتم اكتشافها إلا عن طريق المصادفة، على الرغم من وجود مؤشرات واضحة دالة عليها، كزيادة التبول، والعطش، والشعور المتزايد بالإجهاد والإنهاك، وفقدان الوزن، لا سيما لدى البدناء.

كشفت دراسة أميركية جديدة أن متممات (مكملات) زيت السمك يمكن أن تساعد في خفض خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وذلك من خلال دور قد تلعبه في رفع مستوى هرمون يقلل مخاطر الإصابة بهذا المرض.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة