11 مليون ألماني يعيشون الألم المزمن

صورة مقطعية للدماغ (الألمانية)

أعلنت الجمعية الألمانية للجراحات العصبية أن نحو 11 مليون شخص في ألمانيا يعانون من الآلام المزمنة، يتلقى منهم 2% فقط العلاج اللازم، بينما تعاني الغالبية من الأوجاع التي لا تفلح العلاجات التقليدية في التعامل معها.

ووفقا لبيانات الجمعية التي بدأت ملتقاها السنوي يوم الاثنين بمدينة دوسلدورف غرب ألمانيا فإن 20% من هؤلاء يعانون من آلام منذ  أكثر من عشرين عاما، وخاصة أوجاع الصداع والمفاصل والأعصاب.

ويشير مدير مستشفى لوبك الجامعي للأمراض العصبية الأستاذ الدكتور فولكر ترونير إلى أن العلاج الصحيح لهذه الحالات يعتمد على عدة عناصر، مثل العقاقير والعلاج الطبيعي والعلاج النفسي والتدريبات التي تساعد المريض على التغلب على آلامه.

ويتلقى نصف هؤلاء المرضى عقاقير مسكنة وعلاجا بالتدليك لتخفيف هذا الألم، ولكن ترونير ينبه إلى أن ذلك كله لا يساعدهم بشكل دائم.

وفي حال فشل هذه الخيارات يمكن اللجوء للجراحة، التي تعتمد إحدى تقنياتها الجديدة على زراعة أقطاب كهربية للمرضى الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن، وتوضع بشكل دائم تحت الجلد بالمنطقة الخلفية للرأس ثم تربط بجهاز صغير لضبط ضربات القلب يتم زرعه أيضا للمريض.

وترسل هذه الأقطاب نبضات كهربية خفيفة من شأنها أن تعيق توصيل إشارات الألم للمخ، مما يخفف الألم المزمن.

وأشار ترونير إلى وجود حاجة ماسة لرعاية طبية أفضل بألمانيا ضد الآلام، مؤكدا ضرورة الربط بين أكثر من أسلوب علاجي لمساعدة عدد أكبر من مرضى الآلام المزمنة.

المصدر : الألمانية