أدوية حب الشباب تؤذي الجنين

تظهر لدى بعض الحوامل مشكلة حب الشباب من جديد رغم تخلصهن منها منذ فترة طويلة، وذلك نتيجة التغييرات الهرمونية التي تطرأ عليهن أثناء فترة الحمل، ورغم أن حب الشباب قد يكون مزعجا يحذر الأطباء من تناول علاجات له أثناء الحمل لأنها تشكل خطرا على الجنين، لذلك يجب أن تتلافاها المرأة الحامل.

وأكدت الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية أنه ينبغي على المرأة إطلاع طبيب الأمراض الجلدية الخاص بها على حملها قبل البدء في العلاج، إذ يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في الإضرار بالجنين، حتى وإن كان استخدامها يتم بشكل خارجي فقط.

وتشمل هذه الأدوية التي قد تضر الجنين كلا من مادة الآيزوتريتينوين والتريتينوين والأدابالين، وكذلك المضادات الحيوية مثل التتراسيكلين والكليندامايسين، بالإضافة لمستحضرات التقشير المحتوية على حمض الساليسيليك، فجميع هذه المواد قد تؤذي الجنين ويجب ألا تستخدمها المرأة أثناء الحمل.

كما من الضروري أن تلتزم الحامل بإرشادات طبيب النساء وألا تتناول أي علاج من دون استشارته، وهذا الأمر ينطبق على الدهون والمستحضرات الخارجية التي قد تتسرب عبر الجلد نحو دورتها الدموية وتنتقل للجنين في الرحم.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشفت دراسة جديدة عن أن مستخلصات من مادة موجودة في حليب الأم وفي زيت جوز الهند يمكنها أن تشفي ملايين الشباب ومن هم في سن المراهقة من البثور الدهنية التي تظهر على وجوههم وتسمى حب الشباب.

كشفت دراسة طبية جديدة أن التوتر والضغط النفسي عند المراهقين والشباب يسببان تساقط الشعر وظهور حب الشباب أو زيادة هذه الحالة سوءاً، وأرجع الباحثون ذلك إلى هرمون التوتر.

نبه علماء إلى ضرورة مراقبة الشباب الذين يعانون من تزايد حدة حب الشباب لديهم، حيث إن الحالة يمكن أن تجعلهم يفكرون في الانتحار وفي بعض الحالات قد تسوء حالاتهم بسبب استخدام الأدوية المضادة لحب الشباب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة