بعوض الملاريا ينجذب لرائحة البشر

A Anopheles gambiae mosquito, a vector for the malaria parasite, draws blood while biting a researcher at the International Centre for Insect Physiology and Ecology (ICIPE) insect research facility in Nairobi, Kenya on 23 April 2008. World Malaria Day, on 25 April, hopes to raise awareness for the over 3,000 children that die each day in Sub-Saharan Africa from the disease which is caused by mosquito bites. Millions of poor Africans cannot afford $5.00USD to provide treated nets for their children to sleep under which greatly reduces the chance of them being infected by the epidemic activists call a "Genocide of Apathy". EPA/STEPHEN MORRISON
undefined

توصل فريق بحثي دولي إلى أن البعوض المصاب بالطفيل المسبب للملاريا يتجه إلى رائحة الإنسان بشكل أقوى من البعوض غير الحامل لهذا الطفيل، وذلك من خلال تأثير طفيل الملاريا على البعوض المصاب بحيث يصبح أكثر انجذابا لرائحة البشر من البعوض غير المصاب، في آلية تساعد على انتشار المرض.

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة "بلوس ون" الأميركية إن طفيل الملاريا "بلازموديوم فالسيباروم" يغير نظام التعرف على الرائحة لدى البعوض العائل له، بحيث يجد هذا البعوض الرائحة المنبعثة من الإنسان أكثر جاذبية ويجعله يتردد أكثر على مصدر هذه الرائحة، وهو ما يفسر استمرار انتشار هذا المرض الخاص بالمناطق المدارية.

وتوصل الفريق البحثي لحل لغز توجه بعوض الملاريا صوب رائحة الإنسان بالذات، واستطاعوا للمرة الأولى إثبات أنه إذا كانت أنثى بعوضة "أنوفليس" مصابة بطفيل بلازموديوم المسبب للملاريا فإنها تنجذب أكثر من قبل نحو رائحة الإنسان في الهواء، في حين أن أقرانها الذين لا يحملون هذا الطفيل أقل اهتماما وانجذابا لرائحة الإنسان.

وأكد الباحثون أن هذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها أن العدوى بالطفيل المسبب للملاريا يمكن أن تغير رد فعل البعوض تجاه مصدر الرائحة.

والملاريا مرض ينتقل عبر إناث بعوض أنوفليس عندما تلدغ الإنسان وتتغذى على دمه، إذ ينتقل عبر لعابها للدم ويهاجم الكبد أولا حيث يغزو خلاياه ويتكاثر ثم ينتقل إلى الدم وتحديدا كريات الدم الحمراء، فيتكاثر داخلها قبل أن تنفجر الخلية مفرزة آلاف الطفيليات الوليدة.

وفي حال عدم علاجه يؤدي المرض إلى فقر في الدم وفشل بالأعضاء وحدوث سكتات دماغية وانسدادات في الشرايين، وقد يصل الأمر إلى الموت.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذر خبراء السبت من احتمالات تحول ميانمار إلى بوابة لانتشار نوع جديد من الملاريا المقاومة للعقاقير في العالم، إذا لم يتم احتواء المشكلة على الحدود.

27/10/2012

أثبتت التجارب أن لقاحا لعلاج الملاريا أنتجته شركة غلاكسو سميث كلاين ووصفته بأنه سلاح جديد ضمن معركة اجتثاث المرض الفتاك لم يثبت فعاليته إلا بنسبة 30% عند إعطائه لأطفال أفارقة أثناء تجربة إكلينيكية حاسمة.

9/11/2012

اتهمت صحيفة بريطانية الصين بأنها مصدر الأدوية المغشوشة التي تحول دون مكافحة وباء الملاريا في أفريقيا. وقالت صحيفة ذي غارديان إن الأدوية تصل في شاحنات وحقائب وتعبر الحدود قبل أن تعرض للبيع على أرفف الصيدليات والمتاجر والمستشفيات.

24/12/2012

قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 50% من سكان إقليم شرق المتوسط يعيشون في مناطق معرضة لخطر الإصابة بمرض الملاريا. ونوهت المنظمة بالإنجازات التي تحققت في مكافحة المرض، لكنها بالمقابل حذرت من نقص التمويل وظهور سلالات جديدة مقاومة للعلاجات والمبيدات الحشرية.

22/4/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة