تجنب الغلوتين غير مفيد للأصحاء

أكدت الجمعية الألمانية للتغذية أنه لا يوجد أي داع لأن يتناول الأشخاص الذين لا يعانون من حساسية الغلوتين، الأطعمة الخالية منه، فعلى عكس ما يعتقده البعض لن يعود ذلك بأية فائدة على هؤلاء الأشخاص، طالما أن بإمكانهم تحمل مادة الغلوتين الموجودة في القمح وغيره من الحبوب بشكل جيد، فضلا عن أنه عادة  ما يكون سعر هذه الأنواع الخاصة من الأطعمة أعلى من الأطعمة العادية.

وأضافت الجمعية، التي تتخذ من مدينة بون مقرا، أن مرضى عدم تحمل الغلوتين يضطرون لتناول هذه النوعيات الخاصة من الطعام والابتعاد تماما عن المخبوزات المصنوعة من القمح أو الحنطة طوال حياتهم، لأن تناوله يتسبب بمتاعب عديدة كنوبات الانتفاخ أو الغثيان، وذلك نتيجة إصابتهم بالتهاب شديد في الغشاء المبطن للأمعاء الدقيقة.

وأشارت الجمعية إلى أنه يمكن لهؤلاء المرضى التعرف على المنتجات الغذائية المناسبة لهم من خلال وجود رمز السنبلة المشطوبة على عبوة السلعة الغذائية.

والغلوتين بروتين موجود بالقمح والشعير وبعض أنواع الحبوب، والمنتجات الغذائية المصنوع منها كالخبز والمعكرونة، وهو يعطيها التماسك الصلب والقوام المطاطي. ويتم تشخيص المرض من خلال عدة فحوص تشمل اختبارات الأجسام المضادة والتنظير المعوي.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت دراسة نشرت في دورية متخصصة في طب الأطفال إن الرضاعة الطبيعية تساعد فيما يبدو على تقليل خطر الإصابة بالمرض الجوفي، وهو مشكلة شائعة في المعدة والأمعاء سببها عدم القدرة على تحمل الجلوتين (بروتين القمح).

أكدت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى الاعتلال المعوي الغلوتيني على ضرورة التحقق مما إذا كان الطعام محتويا على مادة الغلوتين، إذ لا يقتصر وجوده في القمح فقط، بل يشمل بعض الحبوب والأطعمة الأخرى.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة