خيط الأسنان لتنظيف الفراغات الضيقة


أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان (برودينت) أن خيط تنظيف الأسنان يُعد الوسيلة الأنسب لتنظيف الفراغات الضيقة الموجودة بين الأسنان، حيث يُمكن إزالة طبقات البلاك المتراكمة بين الأسنان على نحو أمثل، وذلك إذا ما تم استخدام الخيط بشكل سليم.

وأوضحت أن هناك أنواعا عديدة لخيط تنظيف الأسنان تشمل خيط الأسنان المشمع وغير المشمع، موضحة أن الفرق بين كلا النوعين هو أن الخيط المشمع يتميز بسهولة دخوله في الفراغات الموجودة بين الأسنان وعبر المواضع الخشنة، لذا عادة ما يُوصى المبتدئون باستخدامه. بينما يتميز الخيط غير المشمع بتأثير أفضل في عملية التنظيف ويتمتع أيضا بالعديد من المزايا، لاسيما عند استخدامه مع مادة الفلورايد.

وتوصي الجمعية باستخدام خيط تنظيف الأسنان لتنظيف الفراغات الموجودة بين الأسنان مرة واحدة يوميا لتحقيق أفضل حماية من الإصابة بالتسوس والتهاب اللثة.

وأكدت الجمعية أن توقيت استخدام خيط تنظيف الأسنان لا يتمتع بأهمية كبيرة في التأثير على فاعلية هذا الإجراء، فسواء تم استخدامه قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون أو بعدها أو خلال فترات الصباح أو المساء فلن يؤثر ذلك على العملية.

غير أنها نبهت إلى أن استعمال الخيط السني قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون قد يتمتع بفائدة صغيرة، ألا وهي أن مادة الفلورايد الموجودة بالمعجون ستتمكن من التأثير بشكل أكبر على الأسنان.

وأكدت الجمعية الألمانية أن استخدام خيط تنظيف الأسنان يتطلب قدرا من المهارة، حيث ينبغي لف قطعة من الخيط بطول خمسين سنتيمترا تقريبا حول الإصبعين الأوسطين، على أن يتم ترك قطعة حرة يُقدر طولها بنحو عشرة سنتيمترات. وبعد ذلك يتم شد القطعة الحرة بين إصبعي السبابة وتحريكها بين السنتين في حركات متتالية لأعلى وأسفل وبالتناوب بين السنتين.

ولاستكمال عملية التنظيف بين أسنان أخرى، ينبغي إرخاء الخيط من فوق إصبع السبابة بقدر بسيط ولف الجزء الذي تم استخدامه على الأسنان السابقة فوق الإصبع، بحيث يتم استخدام جزء جديد من الخيط مع الأسنان التالية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تُمثل العناية بالأسنان أمراً هاماً، ليس فقط بالنسبة للبالغين، بل للأطفال الصغار أيضاً. وكلما تعلم الطفل الاعتناء بأسنانه مبكراً، انخفض خطر إصابته بتسوس الأسنان فيما بعد. وببعض الحيل البسيطة يمكن للآباء تشجيع أطفالهم على العناية بأسنانهم منذ الصغر.

كشفت دراسة عن دور مهم يقوم به فيتامين “د” في الوقاية من تسوس الأسنان إضافة إلى وظائفه الأخرى في تقوية العظام والحماية من الأمراض.

تنصح جمعية أطباء الأسنان الأميركية الأمهات بالبدء بالعناية بأسنان أطفالهن حال بزوغها، وذلك للأهمية الكبرى التي تضطلع بها الأسنان اللبنية في تطور الطفل الجسدي والنفسي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة