وفاة رائد عمليات أطفال الأنابيب

توفي اليوم الأربعاء العالم البريطاني روبرت إدواردز (87 عاما) الحائز على جائزة نوبل للطب ورائد عمليات أطفال الأنابيب التي تتم من خلال تخصيب البويضات خارج الجسم، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.

وقالت جامعة كمبردج التي عمل بها في بيان "ببالغ الحزن تعلن الأسرة وفاة البروفيسور السير روبرت إدواردز الحاصل على جائزة نوبل والعالم الرائد الذي شارك في تطوير التلقيح الصناعي".

وكان إدواردز الذي حصل على جائزة نوبل عام 2010 قد بدأ عمله في مجال التخصيب في الخمسينيات، وولدت لويز براون أول طفلة أنابيب في عام 1978 بفضل أبحاثه الرائدة.

وأنشأ إدواردز أول مستشفى في العالم لأطفال الأنابيب في بلدته كمبردج بشرق بريطانيا في عام 1980.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يتحدث الدكتور مازن الزبدة الاستشاري في أمراض العقم والمساعدة على الإنجاب عن تقدم علمي مستمر تشهده عمليات "التلقيح خارج الرحم" المعروفة اصطلاحا بعمليات أطفال الأنابيب.

طور باحثون أستراليون تقنية لتحسين نتائج الإخصاب الخارجي معمليا عبر الأنابيب. مما يرفع فرصة حدوث الحمل، ويجنب الذرية الإصابة بالسرطانات. ويقوم جهاز الفرز الجديد على فكرة أنه كلما زادت الشحنة السالبة في أغشية الخلية المنوية زادت احتمالات خلو هذه الخلية من أي عطب في الشفرة الوراثية.

توصل علماء إلى طريقة جديدة من المحتمل أن تحسن فرص إنجاب الأطفال لدى آلاف الأزواج الذين يخضعون لعلاجات تساعدهم على الخصوبة. وأحد العوائق الأساسية للإخصاب في الأنابيب هو تحديد أي أنابيب الاختبار المحتوية على الأجنة يرجح أن ينتج عنها حمل عند زرعها في رحم الأم.

تحتفل أماندين أول طفلة أنابيب فرنسية غدا الأحد بعيد ميلادها العشرين وذلك بعد أربع سنوات من احتفال لويز براون, أول طفلة أنابيب في العالم, بمرور عشرين عاما على ميلادها والتي ولدت في 25 يونيو/ حزيران 1978 في بريطانيا.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة