الحمضيات تسبب تآكل الأسنان

أكدت الجمعية الألمانية لحماية الأسنان (برودينت) أن السكر ليس وحده المسؤول عن مشاكل الأسنان، إذ تتسبب الأحماض أيضا بتآكل الأسنان والإضرار بها على المدى الطويل.

وأوضحت برودينت التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا، أنه إلى جانب المشروبات الحمضية كعصير الليمون وغيرها من عصائر الفواكه يمكن أن تتسبب أيضاً بعض الأطعمة الصحية كأنواع معينة من الفواكه أو السلطة المحتوية على تتبيلة محضرة من الزيت والخل أو الزيت وعصير الليمون، في الإضرار بالأسنان وتآكلها عند تناولها بصورة متكررة.

وأضافت أن تآكل الأسنان يعني حدوث تحلل تدريجي لبنية السن بفعل التأثير المباشر للأحماض، لافتة إلى أن بعض الأطعمة كالفواكه الحمضية أو عصائرها أو المشروبات الغازية تحتوي غالبا على كمية كبيرة من الأحماض التي تتسبب في ليونة الطبقة السطحية من مينا الأسنان، مما يؤدي لإزالة معادنها وفقدان مينا الأسنان لكثافتها.

وحذرت الجمعية الأشخاص الذين يكثرون تناول المشروبات الغازية والفواكه والسلطة المحتوية على الخل من ارتفاع خطر إصابتهم بتآكل الأسنان، لافتة إلى أن الفواكه الحمضية كالليمون والكيوي والبرتقال والجريب فروت وكذلك بعض نوعيات التوت تندرج ضمن الفواكه المحتوية على كمية كبيرة للغاية من الأحماض، مع العلم بأن الأشخاص النباتيين بشكل خاص يتناولون كميات كبيرة من هذه الأطعمة.

نصائح للوقاية من التآكل
وبالرغم من المحاذير السابقة تعود برودينت لتؤكد أنه يمكن الاستمتاع بتناول الفواكه والسلطة الصحية دون إلحاق ضرر بالأسنان أو حدوث تآكل فيها، من خلال اتباع النصائح التالية:

‪منتجات الحليب تدعم الأسنان بالكالسيوم وتحميها‬ (الأوروبية)
  • تناول أحد الأطعمة المحتوية على الكالسيوم مع هذه الفواكه الحمضية أو بعد تناولها، كأن يتم تناول هذه الفاكهة مثلا في شكل طبق فواكه باللبن المخثر أو يتم احتساء كوب من الحليب بعدها، إذ يعمل ذلك على إثراء اللعاب بالكالسيوم، وبالتالي تعويض المعادن المفقودة من مينا الأسنان بشكل جزئي.
  • عدم تفريش الأسنان بعد تناول الأغذية الحمضية مباشرة وتأخيره لساعة واحدة على الأقل، فعلى عكس ما يُوصى به الإنسان دائماً "بألا ينسى تنظيف أسنانه بعد تناول الطعام" توصي برودينت بعدم فعل ذلك، إذ يتسبب تنظيف الأسنان بعد تناول البرتقال مثلا في الإضرار بالأسنان بدلا من إفادتها، حيث يمكن إزالة الطبقة السطحية لمينا الأسنان أثناء عملية التنظيف بسبب ليونتها الناجمة عن الأحماض الموجودة بهذه الفاكهة.
  • بإمكان الشخص تنظيف أسنانه قبل تناول الفواكه الحمضية أو الأطعمة المحتوية على الخل أو الليمون، وبعد فراغه من الأكل يفضل تناول أية أطعمة محتوية على الكالسيوم كالزبادي أو الجبن أو الحليب، إذ تعمل أيونات الكالسيوم الموجودة بهذه الأطعمة على تعويض مينا الأسنان جزئيا عن المعادن المفقودة منها بفعل الأحماض.
المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تُمثل العناية بالأسنان أمراً هاماً، ليس فقط بالنسبة للبالغين، بل للأطفال الصغار أيضاً. وكلما تعلم الطفل الاعتناء بأسنانه مبكراً، انخفض خطر إصابته بتسوس الأسنان فيما بعد. وببعض الحيل البسيطة يمكن للآباء تشجيع أطفالهم على العناية بأسنانهم منذ الصغر.

كشفت دراسة عن دور مهم يقوم به فيتامين "د" في الوقاية من تسوس الأسنان إضافة إلى وظائفه الأخرى في تقوية العظام والحماية من الأمراض.

وجد فريق بحثي في دراسة نشرتها مجلة الجمعية الأميركية لطب الأسنان إيجابيات عديدة للرضاعة الطبيعية تشمل انخفاض احتمال الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى الحاد والتهابات المعدة والأمعاء والجهاز التنفسي.

تنصح جمعية أطباء الأسنان الأميركية الأمهات بالبدء بالعناية بأسنان أطفالهن حال بزوغها، وذلك للأهمية الكبرى التي تضطلع بها الأسنان اللبنية في تطور الطفل الجسدي والنفسي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة