تجربة ناجحة لعلاج سرطان الثدي

نجح فريق من العلماء اليابانيين في استبدال نسيج رقيق تفقده المريضات بسرطان الثدي أثناء العمليات الجراحية. وتتم عملية الاستبدال هذه بمزج الدهن المأخوذ من أجزاء أخرى من أجسام المريضات بخلاياهن الجذعية.

وقالت صحيفة صنداي تلغراف إن محاولات سابقة لتشكيل نسيج صدر ليحل محل نسيج آخر مفقود في المريضات باستخدام الدهن وحده حققت نجاحا بنسبة 30% فقط حيث سرعان ما تمكن الجسم ثانية من امتصاص الخلايا في معظم الحالات.

وبعد إضافة تقنية الخلايا الجذعية ارتفعت نسبة النجاح لما بين70% و90% نظرا لاستحداث أوعية دموية جديدة قادرة على دعم النسيج الجديد.

وتركزت جهود الفريق الذي قاده بن ناكاياما -الأستاذ المساعد بجامعة توتوري اليابانية- على النسوة اللائي احتجن إلى إجراء جراحة لتكبير الصدر بدلا من عملية تصحيح كلي لعيب فيه.

وقد جُرِّبت التقنية الجديدة هذه على خمس نساء تراوحت أعمارهن بين ثلاثين وستين عاما بعد تعافيهن من سرطان الثدي وذلك بأن استُخدم دهن مستخلص من أوراكهن أو من مناطق من البطن ومُزِجَت مع خلاياهن الجذعية.

وبعد مراقبة حالة النسوة الصحية لمدة عام كامل، أعلن العلماء نجاح الجراحة التي أُجريت على كل امرأة منهن دون الإبلاغ عن أي إصابة بعدوى أو انتكاسة لمرض السرطان.

المصدر : صنداي تلغراف

حول هذه القصة

أفادت دراسة أن تناول عقار تاموكسيفن الشائع لسرطان الثدي لمدة عشر سنوات وليس خمس سنوات، كما كان يعتقد من قبل، يمكن أن ينقذ مئات الأرواح بعد أن تبين أنه يستمر في تقليل عدد الوفيات لسنوات بعد التوقف عن تناوله.

6/12/2012

توصلت دراسة طبية أعدها علماء من بريطانيا وأستراليا إلى أن أحد أنواع البروتين المسؤولة عن إنتاج الحليب لدى المرضعات قد يتيح فرصا جديدة للعلاج من الأنواع الفتاكة والشائعة من سرطان الثدي.

28/12/2012

ذكر المعهد الوطني للصحة والتفوق السريري في بريطانيا أن النساء اللائي في منتصف العمر، وفي خطر كبير من الإصابة بسرطان الثدي بسبب تاريخهن العائلي، ينبغي أن يجرين فحصا سنويا ويتناولن عقار تاموكسيفين كإجراء وقائي.

15/1/2013

تنصح الجمعية الألمانية للتصوير الشعاعي للثدي بالمواظبة على ممارسة الحركة، سواء في صورة أداء المهام المنزلية أو ممارسة الرياضة، كالمشي والجري وركوب الدراجات، وذلك للحد من سرطان الثدي الذي بات يمثل خطرا يهدد الكثير من النساء.

6/2/2013
المزيد من صحة
الأكثر قراءة