التلفاز يراكم الشحوم لدى الأطفال

كلما ارتفع عدد ساعات مشاهدة الأطفال للتلفاز ازداد لديهم مقاس الخصر ونسبة الدهون، هذا ما خلصت إليه دراسة أجريت في معهد بنينغتن للأبحاث الطبية في الولايات المتحدة الأميركية.

وأراد الباحثون استقصاء العلاقة بين مشاهدة التلفاز والبدانة لدى الأطفال، فوجهوا اهتمامهم إلى الدور الذي يضطلع به وجود تلفاز في غرفة نوم الأطفال وتأثيره على توزيع الشحوم في أجسامهم.

وفحص فريق العمل عينة شملت 369 طفلا تراوحت أعمارهم بين 5 و18 عاما، حيث جرى تسجيل مقاس الخصر وقراءات الدهنيات والسكر في الدم ونسبة شحوم الجسم وذلك باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي.

ويعمد الكثير من الآباء إلى وضع تلفاز في غرفة نوم الأطفال حتى يتمكنوا من مشاهدة برامجهم في غرفة المعيشة دون التعرض للإزعاج من قبل أبنائهم، فأوقات عرض البرامج الكرتونية قد تتعارض مع فترات البرامج التي يشاهدها الآباء مما يدفعهم لتخصيص تلفاز منفصل في غرفة الأبناء.

وخلال السنوات الماضية ارتفعت معدلات زيادة الوزن والبدانة لدى الأطفال لتبلغ 10% على المستوى العالمي، وترتبط سمنة الأطفال بالعديد من المشاكل العاطفية والصحية وخاصة اضطرابات الأكل ومرض السكري وارتفاع الدهنيات والكولسترول في الدم.

وبعد تحليل البيانات، وجد الباحثون علاقة بين التلفاز وتراكم الشحوم لدى الأطفال، فوجود تلفاز في غرفة نوم الطفل يرتبط بقياسات محيط خصر مرتفعة وبنسبة أكبر من الدهون في الجسم.

فمشاهدة التلفاز قد تقلل من الوقت الذي يقضيه الطفل في الألعاب والأنشطة البدنية بالإضافة إلى تناوله المزيد من الأغذية السريعة والحلويات أثناء الجلوس على التلفاز، مما يؤدي إلى تكدس الدهون وزيادة الوزن.

وتدفع هذه الدراسة المربين والآباء لاتباع سياسة تقلل مشاهدة التلفاز وتحصرها في أوقات وأماكن معينة مع تشجيع الأطفال على الألعاب الحركية التي تنمي قدراتهم العضلية وتساعدهم في التخلص من الدهون.

المصدر : ببميد

حول هذه القصة

قال باحثون إن الإقلال من المياه الغازية والحلوى أو السير 2000 خطوة إضافية كل يوم قد يحول دون إصابة الأطفال بالسمنة. وتوضح هذه النتائج التي قدمت في اجتماع لأطباء الأطفال بسان فرانسيسكو تمثل أنباء سارة للعائلات في ضوء استشراء البدانة بين الأطفال.

حدد علماء قائمة مؤشرات للإنذار المبكر لبدانة الأطفال بينها الإكثار من مشاهدة التلفزيون والنوم لفترة غير كافية. وتوصل العلماء في دراستهم إلى أن مشاهدة التلفزيون أكثر من ثماني ساعات أسبوعيا أو النوم بالليل لأقل من عشر ساعات ونصف الساعة لطفل عمره ثلاث سنوات يزيد من احتمالات الإصابة بالبدانة.

تساءلت مجلة تايم الأميركية بشأن ما إن كان سحب الأطفال المصابين بالسمنة أو البدانة المفرطة بعيدا عن حضانة الوالدين أمرا واجبا؟ وقالت إن هذا التساؤل بات يثار في العديد من الدول في ظل تفشي ظاهرة السمنة بين أطفال الولايات المتحدة ومناطق أخرى.

بات كثير من الأطفال يعانون من مشكلة البدانة بسبب اتباعهم لنظام غذائي غير صحي وقلة ممارستهم الأنشطة البدنية. ويحذر الخبراء الآباء من عواقب وخيمة في حالة عدم بذل مجهودات جادة لمواجهة بدانة أطفالهم بوقت مبكر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة