دواء يوقف الزهايمر مبكرا


يعكف الباحثون البريطانيون حاليا على تطوير دواء يأملون أن يوقف مرض الزهايمر قبل أن يؤثر بدرجة خطيرة في القدرات العقلية للشخص.
فقد اكتشفوا في التجارب الأولية التي أجروها على فئران المختبر، أن المركب الذي تم إعداده قلل عدد ما يعرف باسم "اللويحات" المرتبطة بالمرض إلى نحو الثلث. كما ضاعف العقار عدد الخلايا العصبية الجديدة في منطقة معينة مرتبطة بالذاكرة.

وقال أستاذ العلوم العصبية بجامعة لانكستر البريطانية ديفد ألسوب إنه وزملاءه تشجعوا كثيرا بالنتائج.

وفسر الأمر بأن "كثيرا من الناس الذين يعانون من نسيان بسيط قد يستمرون في تطور المرض لديهم، لأن هذه اللويحات الشيخوخية تبدأ في التشكل قبل سنوات من ظهور أي أعراض. والهدف النهائي هو وصف هذا الدواء في تلك المرحلة لوقف أي ضرر إضافي للدماغ قبل فوات الأوان".

ويدرك الباحثون أن "اللويحات النشوانية" مرتبطة بمرض الزهايمر. ومع ذلك هناك نقاش حول ما إذا كانت إزالتها تحسّن الأعراض بدرجة ملحوظة، أو ما إذا كان الضرر قد حدث بالفعل في وقت تشكلها.

يشار إلى أن هناك عقاقير أخرى يتم تطويرها تهاجم التغيرات التي يُعتقد بأنها تؤدي إلى الزهايمر في مرحلة مبكرة.

وقال الدكتور إيريك كران مدير البحث الذي دعمته جمعية أبحاث الزهايمر البريطانية، إن "هذه النتائج الأولية مبشرة وسيحتاج الأمر إلى عدة سنوات أخرى لتقييم إمكانية هذا النهج".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

حذر بحث طبي أجري في الولايات المتحدة من أن الإفراط في التدخين في منتصف العمر يمكن أن يضاعف خطر الإصابة بمرض الزهايمر والعته في مرحلة الشيخوخة.

ذكرت ديلي تلغراف أن خبيرا في علم الشيخوخة هو لويس ولبرت الأستاذ المتقاعد بقسم علم الأحياء في جامعة كولدج لندن، حث الحكومة البريطانية على إعادة النظر في قضية الموت الرحيم.

أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى تناقص عدد الوفيات بأمراض القلب بسبب اتباع أنماط العيش الصحية. كما أشارت إلى أن أمراض السرطان أصبحت هي القاتل الأكبر، ولكنها أضافت أن داء الزهايمر بدأ أيضا يلعب دورا بحسب مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا.

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة