الحديد النباتي يخفف آلام الحيض

وجدت دراسة حديثة أن تناول الأغذية الغنية بالحديد من مصادر نباتية قد يساعد في التخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض التي تعاني منها الكثير من النساء.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في جامعة "ماساتشوستس أمهرست" وجدوا أن النساء اللاتي يتبعن أنظمة غذائية غنية بالحديد النباتي هن أقل عرضة بقرابة الثلث للإصابة بأعراض متلازمة ما قبل الحيض، مقارنة بالنساء اللاتي يستهلكن كميات أقل من الحديد. وتشمل مصادر الحديد النباتية الحبوب المجففة والخضروات ذات الأوراق الخضراء.

كما وجد الباحثون أن مستويات أعلى من معدن الزنك أيضا ارتبطت بخفض أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ويتواجد الزنك في كثير من الفواكه الطازجة والخضروات.

ولا يعرف العلماء بالضبط سبب ارتباط الحديد بانخفاض أعراض متلازمة ما قبل الحيض، كون هذا المعدن يدخل في عمليات كثيرة بالجسم. ويظن الباحثون أن ارتفاع مستويات الحديد قد يقلل من الألم والأعراض العاطفية للمتلازمة عبر رفع مستوى مادة السيروتونين في الدماغ. ويلعب انخفاض مادة السيروتونين دورا في الإصابة بالاكتئاب.

وتصيب أعراض ما قبل الحيض بين 8% و15% من النساء في سنوات الإنجاب، ويمكن للأعراض أن تكون بدنية أو نفسية، وقد تشمل انتفاخ البطن وتغييرات في الشهية والاكتئاب والقلق وأوجاعا في الثدي.

وشملت الدراسة قرابة 3000 امرأة لم تكن أي منهن تعاني من متلازمة ما قبل الحيض في بداية الدراسة، وعلى مدى 10 سنوات ملأت المشاركات استمارات تتعلق بالغذاء الذي يتناولنه، وفي نهاية الدراسة وجد الباحثون حدوث متلازمة ما قبل الحيض عند 1057 من النساء.

وبعد النظر في البيانات التي تتعلق بالغذاء تبين أن النساء اللاتي استهلكن الكثير من الحديد النباتي كن أقل عرضة بنسبة 40% للإصابة بأعراض متلازمة ما قبل الحيض مقارنة بالأخريات.

وتؤكد نتائج الدراسة على أهمية الغذاء الصحي المتنوع الذي يشمل الخضار والفواكه والحبوب بالإضافة لمنتجات الحليب، مما يوفر للمرأة احتياجاتها من المعادن والفيتامينات ويحسن صحتها على المدى البعيد.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

توصل باحثون إيرانيون إلى طريقة تمكن النساء من معرفة موعد انقطاع الطمث، كما يساعدهن في مقتبل العمر على تخطيط موعد إنجاب الأطفال من خلال اختبار للدم.

أظهرت دراسة طبية أن التدخين يؤدي إلى انقطاع الطمث مبكرا لدى النساء المدخنات، وأن ذلك الانقطاع ربما يزيد مخاطر إصابتهن بأمراض القلب والعظام.

أعلن الأطباء أن المرأة يمكن أن تظل خصبة طوال حياتها بعد عملية زرع ناجحة في المبايض تؤدي إلى ولادات متكررة وتأخير انقطاع الطمث.

أسفرت الدراسات المتعلقة بتأثير أساليب الاسترخاء على أعراض انقطاع الطمث عن نتائج متضاربة حتى الآن، ولكن دراسة من السويد أيدت هذا الأسلوب بوصفه بديلا عن العلاج بالهرمونات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة