العلاقة الزوجية القلقة تضر بالصحة

كثرة الشجار تؤثر سلبا على صحة المتزوجين

undefined 

وجدت دراسة جديدة أن الشعور بالقلق وقلة الأمان في العلاقة العاطفية بين الأزواج يمكن في الواقع أن يضر بالصحة. وشملت الدراسة 85 زوجاً متزوجين منذ ما يزيد عن 12 عاماً ومعدل أعمارهم 39 عاماً.

وذكر موقع هلث دي نيوز الأميركي أن باحثين في جامعة أوهايو وجدوا أن الشعور بعدم الاستقرار والقلق في العلاقات العاطفية قد يرفع من مستويات هرمون الإجهاد ويكبح جهاز المناعة.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة ليزا جاريمكا إن الدراسة وجدت أن الأزواج الذين يشعرون غالباً بالقلق بشأن علاقتهم ويتساءلون هل كان شريك الحياة يحبهم حقاً، يرتفع لديهم مستوى هرمون الكورتيزول، وتنخفض عندهم مستويات الخلايا اللمفاوية التائية التي تعد مهمة لجهاز المناعة من أجل مكافحة العدوى.

وأضافت أن هذا القلق من الرفض أو إن كان الشخص حقاً يلقى الاهتمام من شريكه، له تداعياته النفسية التي يمكن على المدى الطويل أن تؤثر سلباً على الصحة.

وأشارت  إلى أن الدراسة لا تصف هذا القلق المرحلي بشأن العلاقة، فكل شخص تراوده هذه الأفكار والمشاعر أحياناً، وأنها جزء طبيعي من العلاقة, لكن القلق الشديد يمكن أن يكون شيئاً مزمناً.

وتحدث المشاركون في الدراسة عن مستويات القلق في علاقاتهم والأعراض الصحية وأجابوا على أسئلة بشأن زواجهم ونوعية نومهم.

وكانوا بشكل عام يتمتعون بصحة سليمة، وأخذت منهم عينات من اللعاب على مدى ثلاثة أيام وعينات دم مرتين، حيث قاس خلالها العلماء مستويات الكورتيزول والخلايا اللمفاوية التائية.

وتبيّن أن الأزواج الذين ترتفع مستويات القلق في علاقاتهم ينتجون كميات كورتيزول أعلى بنسبة 11% مقارنة بمن تخف لديهم مستويات القلق.

كما أن الأزواج الذين يرتفع مستوى القلق لديهم، تنخفض عندهم مستويات الخلايا اللمفاوية التائية بنسبة تتراوح بين 11 و22%.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

ذكرت مجلة تايم أن والد عالم النفس جون غوتمان توفي في لحظة أعد فيها جون نفسه للزواج، تاركا الابن يغرق في أحزان لا تطاق بحيث حل الحزن محل فرحة العمر المنتظرة. وقالت إن التجربة أسهمت في سعادة الزوجين اللذين تزوجا في الحال.

8/8/2009

قال باحثون أميركيون إن المسنين المتزوجين من أشخاص مصابين بالخرف، يواجهون خطورة أكبر للإصابة بذات المرض، مقارنة مع أزواج غير المصابين. وأشار الباحثون من جامعة ولاية يوتاه الأميركية إلى أن تقديم الرعاية لشريك مصاب بالخرف، يعد من الواجبات الطبيعية ضمن إطار الزوجية.

8/5/2010

يتشاجر الزوجان أحيانا بسبب أمور تافهة لا تستحق الشجار، على سبيل المثال بسبب عدم لمعان مرآة الحمام أو التنقل بين قنوات التلفاز لمشاهدة مباريات كرة القدم أو المسلسلات.

29/5/2012

ملايين الأزواج يجدون أن من الصعب العيش معا بعد التقاعد. هذا ما كشفته نتائج دراسة أجريت على 660 شخصا متقاعدا ما زالوا يعيشون معا. وقد أوضحت الدراسة أن كثيرا من الأزواج يكتشفون أن البريق القديم قد ذهب بلا رجعة بعد ترك العمل.

14/2/2013
المزيد من صحة
الأكثر قراءة