الأسبرين وزيت السمك للأمراض المزمنة

خلصت دراسة جديدة إلى أن زيت السمك مع الأسبرين قد يستخدمان سلاحاً ضد الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان وألزهايمر والتهاب المفاصل.

ووجد الباحثون في مستشفى بريغهام للنساء ومدرسة هارفارد للطب -وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية- أن الأسبرين وزيت السمك يعملان معاً على مكافحة الالتهاب المسؤول عن أمراض القلب والسرطان وألزهايمر والتهاب المفاصل.

ومن المعروف أن الأسبرين وحمض الأوميغا 3 الموجود في السمك لهما تأثير مضاد للالتهاب، غير أن البحث الجديد أظهر أنه بالإمكان السيطرة على ردات الفعل المناعية المفرطة المرتبطة بالأمراض الطويلة الأمد من خلال تناولهما معاً.

ويمكن للالتهابات أن تصبح على المدى الطويل مزمنة مما قد يتسبب بتلف في صمامات القلب وخلايا الدماغ، وهو الأمر الذي قد يؤدي لسكتات دماغية ومقاومة للأنسولين وبالتالي إلى الإصابة بالسكري. كما أن الالتهابات ترتبط بنمو السرطان.

ويستخدم الملايين الأسبرين للوقاية من سكتات الدماغ وأزمات القلب.

وقال العلماء إنهم وجدوا أن مادة "D3" الموجودة في الأسبرين والأوميغا 3 توجد بشكل أطول في مواقع الالتهاب مما قد يظهر مزايا فريدة في مكافحة الالتهابات غير المسيطر عليها.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

تناول الأسبرين بانتظام يمكن أن يضاعف ثلاث مرات إمكانية تطور حالة تسبب فقدان البصر لدى عدد من المسنين أكثر من غيرهم. فقد اكتشف العلماء أن أولئك الذين يتناولون الأسبرين بصفة دورية أكثر ترجيحا للإصابة بما يعرف بالتنكس البقعي الرطب المتعلق بالسن.

قالت وزارة الصحة البريطانية إنه يمكن وصف الأسبرين للمرضى المعرضين لخطر تطور السرطان لديهم كجزء من تدابير جديدة لمكافحة المرض.

كشفت دراسة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية عن أن أحد المركبات المشتقة من مكونات زيت السمك قد يساعد على تحقيق الشفاء التام من أحد أنواع مرض اللوكيميا (ابيضاض الدم).

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون أميركيون أن زيت السمك من شأنه التقليل من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء في ظل احتوائه على أحماض أوميغا 3 الدهنية، وسط جدل بشأن العلاقة بين السمك والقدرات الذهنية والأمراض السرطانية والأوبئة الأخرى بشكل عام.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة