تغيير وضعية الجلوس تجنبك آلام الظهر

 
 
تُعد آلام الظهر من أكثر المتاعب الشائعة لدى موظفي العمل المكتبي, ولتجنب الإصابة بهذه الآلام ينصح الاتحاد الألماني للخدمات والرعاية الصحية بتغيير وضعية الجلوس بصورة متكررة خلال فترة العمل قدر المستطاع, لأن الثبات في وضعية واحدة لفترات طويلة يتسبب في الإضرار بالعضلات ومن ثم يؤدي إلى الإصابة بآلام الظهر.
 
وكي يتسنى للموظف تغيير وضعية جلوسه لمرات متعددة خلال العمل، أكد الاتحاد -ومقره في مدينة هامبورغ- على ضرورة توافر بعض المواصفات في المقعد، من بينها مثلاً أن يكون المقعد مُزوّداً بمسند ظهر متحرك, حيث يُساعد ذلك على تغيير وضعية الجلوس بسهولة.

وأكد الاتحاد على ضرورة أن يصل مسند الظهر إلى ما تحت أكتاف الموظف, حيث يُمكن بذلك دعم الظهر على نحو أمثل عند الجلوس.

وبالإضافة إلى ذلك، يُفضل أن توفر مساند الأذرع بالمقعد إمكانية تعديل طولها وفقاً لحجم كل موظف.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

غالباً ما يعاني الموظفون الذين يجلسون لساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر من آلام بالظهر، وللتغلب على هذه الآلام أوضح الخبير فولفغانغ بانتير، من الرابطة الألمانية لأطباء الشركات والمصانع بالعاصمة برلين، أنه يمكن من خلال بعض التمارين البسيطة تقوية الظهر.

اكتشف فريق علمي كندي أن التعرض المستمر للتوتر في العمل يفضي إلى ارتفاعات ملحوظة في ضغط الدم الانقباضي بين الذكور من ذوي الياقات البيضاء، خاصة من لا يجدون منهم دعما اجتماعيا كافيا في العمل.

كشفت دراسة طبية بريطانية عن أن رؤساء العمل الذين لا يحظون بحب موظفيهم بسبب معاملتهم غير المنصفة أو غير المنطقية، يمكن أن يتسببوا في رفع ضغط الدم لدى موظفيهم بشكل كبير مما يعرضهم للإصابة بالنوبات القلبية أو الجلطة الدماغية.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة