تناول الحامل القهوة يهدد جنينها باللوكيميا

الأسرة, المرأة, الأطفال, الصحة, التغذية, نصائح وإرشادات الحامل تحتاج إلى المزيد من العناصر الغذائية

كشفت دراسة عن وجود علاقة بين استهلاك الحامل القهوة والمشروبات الغازية أثناء الحمل واحتمالية إصابة طفلها باللوكيميا الحادة، إذ تزداد به مخاطر الإصابة بهذا النوع من سرطان الدم.

ويضطلع النظام الغذائي والحركي للحامل بدور أساسي في تطور الطفل ونموه خلال الحمل وبعد الولادة. وهدف الباحثون في مركز أبحاث الوبائيات والسكان في فرنسا إلى فحص تأثير المشروبات المستهلكة من قبل الحامل على صحة الجنين المستقبلية.

ودرس الفريق الطبي 2445 حالة ولادة بين عامي 2003 و2004، إذ قاموا باستقصاء العادات الغذائية بالنسبة لشرب الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والكحول، ثم سجلوا معدلات الإصابة باللوكيميا الحادة لدى الأطفال المولودين.

واللوكيميا نوع من سرطان الدم يحدث عندما تبدأ خلايا الدم البيضاء بالتكاثر والنمو بشكل مفرط، ففي الجسم الطبيعي يتم تنظيم إنتاج خلايا الدم البيضاء في نخاع العظم عبر آليات ورسائل يبعثها الجسم وتعتمد على وجود مساحة كافية في الدم لاستقبال الخلايا البيضاء.

وتفشل هذه الآلية في حالة اللوكيميا، وذلك بسبب فشل استجابة الخلايا البيضاء للإشارة، ويعود ذلك إلى وجود تشوه في مادتها الوراثية. وإذا كان نمو خلايا الدم البيضاء السرطانية سريعا تسمى اللوكيميا بالحادة، أما إذا كان بطيئا وعلى فترة زمنية طويلة فتسمى باللوكيميا المزمنة.

ويعاني الأطفال المصابون باللوكيميا الحادة من الالتهابات البكتيرية والفيروسية المتكررة بسبب عدم فعالية خلايا الدم البيضاء في محاربة الجراثيم والفيروسات، بالإضافة إلى آلام المفاصل وفقدان الشهية ونقصان الوزن ومشاكل نزف الدم، وكلها أعراض قد تؤدي في حالة عدم العلاج إلى موت الطفل.

وأشارت نتائج البحث -المنشور في مجلة مسببات السرطان والتحكم به مؤخرا- إلى ارتفاع معدل الإصابة باللوكيميا الحادة لدى أطفال الأمهات اللواتي كن يشربن القهوة والمشروبات الغازية أثناء الحمل، وكلما ازداد مأخوذ الحامل من هذين المشروبين ارتفعت مخاطر إصابة الطفل بهذا النوع من سرطان الدم مستقبلا.

وشرب القهوة والمشروبات الغازية هو عادة يمكن تغييرها واستبدالها بمشروبات صحية مثل الحليب والعصير الطبيعي، وهذا سيخفض مخاطر إصابة الطفل باللوكيميا، ويحسن من صحته على المدى البعيد.

المصدر : ببميد

حول هذه القصة

أفاد باحثون بالدورية الأميركية لعلم الأوبئة أن احتمال الإصابة بسرطان الدم اللوكيميا في مرحلة الطفولة يكون أعلى فيما يبدو، حين يكون الآباء من المدخنين حتى إذا كان التدخين يحدث قبل الحمل ومع التعرض للتدخين بعد الولادة.

توصلت دراسة طبية إلى أن عقار غليفيك الذي سبق أن تصدر عناوين الصحف لتأثيره الهائل في مرض سرطان الدم (اللوكيميا) يمكنه أيضا أن يوقف نمو المرض ووصوله إلى حالة مستعصية. كما أكدت دراسة أخرى أن العقار أثبت فعالية كبيرة في معالجة أورام خلايا الجهاز المعوي المعدي.

كشفت دراسة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية عن أن أحد المركبات المشتقة من مكونات زيت السمك قد يساعد على تحقيق الشفاء التام من أحد أنواع مرض اللوكيميا (ابيضاض الدم).

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة