إرخاء العضلات يخلصك من ضغوط العمل


أوصت الطبيبة الألمانية أنيتا فال فاخيندورف الموظفين بممارسة بعض التمارين البسيطة من آن لآخر لإرخاء عضلاتهم خلال أوقات العمل، ذلك كي يتخلصوا من الشعور بالضغط العصبي الناتج عن كثرة مهام العمل وأعبائه.

وأوضحت فاخيندورف، عضو الرابطة الألمانية لأطباء المؤسسات والمصانع بالعاصمة برلين، أنه يتم إجراء هذه التمارين لمجموعات معيّنة من عضلات الجسم، فعلى سبيل المثال يتم إرخاء عضلات اليد من خلال شدّ العضلات لمدة دقيقة واحدة ثم إرخائها بعد ذلك.

وكتمرين بديل، أشارت الطبيبة الألمانية إلى أنه يمكن للموظف أن يقوم أيضاً بنفض ذراعيه ويديه بقوة، لافتة إلى أن مثل هذه التمارين لا تعمل فقط على إرخاء العضلات في هذا الجزء من الجسم، إنما تساعد الموظفين أيضاً على التخلص من الضغط العصبي والأفكار السلبية العالقة بأذهانهم، ومن ثمّ يمكنهم مواصلة عملهم بنشاط وحيوية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

حذرت دراسة أجريت في فنلندا من أن الرجال الذين يعملون في وظائف مشحونة بالتوتر ربما يكونون معرضين بالفعل لخطر الإصابة بتصلب في الشرايين بوصولهم سن الثلاثين. لكن الدراسة أظهرت أن ضغوط العمل غير مرتبطة ببداية التصلب بين الشابات وبصفة عامة يصاب الرجال بتصلب الشرايين في سن مبكرة عن النساء.

أوضحت دراسة سويدية حديثة أن العاملين الذين يعملون بجد لإنجاز مهامهم في الوقت المناسب أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بمعدل ست مرات عن زملائهم خلال الساعات الأربع والعشرين التالية بعد إنجاز هذا العمل.

مع تزايد ضغوط العمل اليومية، فإن الكثيرين لا يمكنهم التخلص منها وما ينتج عنها من إرهاق بدني وذهني حتى بعد انتهاء مواعيد العمل وعودتهم إلى منازلهم، وهو ما يجعل من ممارسة تمارين الاسترخاء في المنزل أمرا مهما، كما يرى متخصص ألماني.

أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين يعملون تحت الضغوط يكونون على الأرجح أكثر عرضة بنسبة 23% للإصابة بالنوبات القلبية. غير أن الدراسة حذرت من أن التدخين والجلوس لمسافات طويلة بالمكاتب دون إجراء تمارين رياضية قد تكون أكثر تدميرا للصحة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة