محيط عنق النساء يؤثر على صحتهن

ترتبط زيادة محيط العنق لدى النساء عن 35 سنتيمترا بارتفاع في المخاطر الصحية وبتدني القوة العضلية، هذا ما توصل إليه فريق بحثي في جامعة برازيل الكاثوليكية في البرازيل.

وأراد الفريق البحثي استقصاء العلاقة بين محيط عنق المرأة وصحة القلب والشرايين والعضلات، وشمل ذلك تسجيل الوزن ومعامل كتلة الجسم ونسبة الشحوم فيه، بالإضافة إلى محيط الخصر وقراءات الضغط وسكر الدم.

وخلال السنوات الماضية برزت معطيات عدة تشير إلى ارتباط تراكم الشحوم في منطقة العنق بمرض اختناق النوم, حيث يتوقف الشخص النائم عن التنفس لفترة تتراوح بين 10 و60 ثانية، وقد يتكرر الأمر خمس مرات في الساعة، ويحدث نتيجة انسداد المجاري التنفسية.

ويؤدي اختناق النوم إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل القلق والتوتر والإرهاق، وهي مخاطر قد تتطور إلى أمراض القلب والشرايين والوفاة المبكرة، وهذا ما دفع العلماء إلى بحث وجود علاقة بين محيط العنق ومشاكل طبية أخرى.

وتشير نتائج الدراسة إلى وجود علاقة بين زيادة محيط العنق عن 35 سنتيمترا وزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية وضعف عضلات الجسم.

ويكمن التعامل الصحيح مع مشكلة زيادة محيط العنق في معالجة منشأ المشكلة وهو الوزن الزائد والسمنة، وهذا يتمثل في برنامج غذائي صحي ومتوازن يرتكز على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة بالإضافة إلى ممارسة نشاط جسدي بشكل منتظم، الأمر الذي ينعكس في نقصان محيط العنق وتقليص المخاطر الصحية.

المصدر : ببميد

حول هذه القصة

كشف علماء أن النوم الهادئ ليلا يمكن أن يساعد في مكافحة البدانة وفي المقابل فإن الإرهاق يمكن أن يجعل الشخص بدينا. وتشير الدراسة إلى أن قلة النوم تسبب اختلال توازن الهرمونات التي تزيد الشهية وبالتالي تؤدي إلى زيادة في الوزن.

يزعم الباحثون أن الأشخاص البدناء قد يكونون أكثر ابتهاجا لأن الجينة التي تساهم في بدانتهم تقلل أيضا خطر الاكتئاب عندهم.

البدانة تقتل حاليا ثلاثة أضعاف عدد الناس الذين يموتون من سوء التغذية حيث إنها تودي بحياة أكثر من ثلاثة ملايين شخص سنويا في جميع أنحاء العالم.

أكدت دراسة طبية جديدة لباحثين في الظواهر الوبائية أنه من بين النساء اللواتي لم يسبق لهن استخدام العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث، كانت البدينات عرضة لمخاطر أعلى إزاء الإصابة بسرطان المبيض مقارنة بالنساء ذوات الوزن الطبيعي، بحسب نيوزميديكال.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة