الأوعية الدموية تتفرع من جديد عقب جراحات زراعة الوجه

قال علماء من أميركا إن الأوعية الدموية في الوجه تتفرع من جديد عقب إجراء جراحات زراعة الوجه، أي أن المرضى الذي تجرى لهم هذه العمليات تنمو لديهم شرايين وأوردة جديدة.

وجاء في بيان عن المؤتمر السنوي لجمعية الأشعة في أميركا الشمالية -والذي  ينعقد اليوم الأربعاء في شيكاغو- أن الباحثين تحت إشراف فرانك ريبيكي وكاناكو كومامارو من مستشفى بريغهام آند ومين في مدينة بوسطن استخدموا تقنية خاصة لرصد هذه العملية لدى مرضى خضعوا لجراحة زراعة الوجه قبل عام.

ويحصل المرضى الذين أصيبوا بجراح وتشوهات بالغة في الوجه خلال الجراحة على أنسجة  متبرعين بأعضائهم. ويقوم الجراحون خلال العملية بربط شرايين المرضى وأوردتهم بشرايين أنسجة المتبرع وأوردته.

وكان الخبراء يعتقدون حتى الآن أن الدم يتدفق فقط خلال هذه الشرايين والأوردة التي تتم زراعتها، ولكنهم اكتشفوا الآن نمو شرايين وأوردة جديدة لهؤلاء المرضى.

وأشار الباحثون إلى أن المستشفى -الذي أجريت فيه الدراسة- شهد أربع جراحات زراعة وجه كامل منذ عام 2011.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يتقدم أطباء هذا الأسبوع للجنة للأخلاقيات بالمستشفى الملكي بلندن لطلب الموافقة على إجراء أول عملية لزرع وجه كامل، واستعد جراحون لإجراء الجراحة المعقدة لكنهم لم يعثروا بعد على مريض مناسب، وفحصوا 30 مصابا بإصابات خطيرة بالوجه لم يتفق أي منهم مع برنامج التقييم النهائي.

أعلن أطباء في الولايات المتحدة اليوم نجاحهم في إجراء ثاني عملية زرع وجه استغرقت 17 ساعة. لكن كبير الأطباء الذي أشرف على الجراحة استبعد تطابق ملامح المتلقي بالواهب، مضيفاً أن فرصة عودة المريض إلى هيئته الأولى قبل الإصابة نسبتها 60%.

ذكرت صحيفة الواحة الجزائرية أن فريقا من الجراحين الأميركيين يستعد للقيام بأول عملية لزراعة الوجه في العالم حيث سبق وقام أطباء بالعملية على أجسام وهبها أصحابها للعلم، لكن هذه ستكون المرة الأولى التي ستتم فيها زراعة وجه كامل لشخص حي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة