الصابون المضاد للبكتيريا خطر على صحتك

أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية "إف دي إيه" يوم الاثنين لوائح جديدة تلزم الجهات القائمة على تصنيع صابون اليد ومستحضرات الاستحمام المضادة للبكتيريا بتقديم ما يبرهن على أن منتجاتها آمنة وأكثر فعالية من الماء والصابون في الوقاية من العدوى وانتشار البكتيريا.
 
وقالت "إف دي إيه" في بيان إنه رغم أن المستهلكين ينظرون عادة إلى هذه المنتجات باعتبارها أدوات فعالة تسهم في منع انتشار الجراثيم فإنه لا توجد في الوقت الراهن أية أدلة على أنها أكثر فاعلية من الماء والصابون العادي في منع الإصابة بالأمراض.

وأضافت أن الأبحاث أشارت إلى أن التعرض على المدى الطويل للمواد الكيميائية المضادة للبكتيريا مثل "ترايكلوسان" في الصابون السائل و"ترايكلوكربون" في الصابون العادي يمكن أن تكون له آثار هرمونية تتيح للبكتيريا تكوين طفرات وسلالات يصعب القضاء عليها.

وقالت أيضا إن الشركات التي لن تتمكن من البرهنة على سلامة وفاعلية منتجاتها يتعين عليها أن تعيد مراجعة المواد الكيميائية المكونة لهذه المنتجات، وإعادة تسمية المنتجات على نحو يتوافق ولوائح إدارة الغذاء والدواء.

التعرض على المدى الطويل للمواد الكيميائية المضادة للبكتيريا مثل "ترايكلوسان" بالصابون السائل و"ترايكلوكربون" بالصابون العادي يمكن أن تكون له آثار هرمونية تتيح للبكتيريا تكوين طفرات وسلالات يصعب القضاء عليها

مراجعة
وقالت "إف دي إيه" إن هذا الإجراء يأتي في إطار مراجعة حالية أوسع نطاقا تضطلع بها للاطمئنان إلى سلامة وفاعلية المكونات الكيميائية المضادة للبكتيريا، إلا أنها أضافت أن هذه اللوائح لا تسري على منتجات أخرى كالمناديل المبللة والمنتجات الأخرى المستخدمة في العناية بالجسم والبشرة.

ويجيء هذا الإعلان عن هذه اللوائح بعد خمسة أيام من إصدار إدارة الغذاء والدواء توجيهات اختيارية للإلغاء التدريجي لاستخدام المضادات الحيوية كمحفز لزيادة نمو الماشية، وذلك في إطار جهودها أيضا للقضاء على زيادة مقاومة البشر للمضادات الحيوية.

يُذكر أن معظم أنواع الصابون المكتوب عليها "مضاد للبكتيريا" أو "مضاد للميكروبات" أو "إزالة العرق" تحتوي في تركيبها على واحد أو أكثر من المواد الكيميائية التي تتناولها لوائح "إف دي إيه".

وستطرح هذه اللوائح المقترحة على الجمهور لإبداء الرأي فيها خلال 180 يوما، وفي الوقت نفسه ستمنح الشركات مهلة عاما لتقديم معلومات وبيانات جديدة.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إنه يوجد بالولايات المتحدة نحو ألفي منتج من الصابون يحتوي على المضادات الميكروبية، 93% منها في صورة سائلة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

توصي هيئة الغذاء والدواء الأميركية النساء بعدم التهاون مع أعراض مرض القلب، وتقول إن القناعة السائدة لدى الكثيرين أن النساء أقل عرضة للأمراض الوعائية والقلبية خاطئة تماما، ولذلك فهي تقدم نصائح للوقاية والمتابعة.

13/2/2013

تؤكد هيئة الغذاء والدواء الأميركية أن التبغ -بجميع أنواعه، وبمختلف طرق تقديمه واستهلاكه- مضر للغاية بالصحة، ويعد عاملا رئيسيا في الإصابة بالسرطان. ويأتي هذا الإعلان بعد انتشار منتجات تبغ عديدة يتم تسويقها باعتبارها أقل ضررا، وهو ادعاء كاذب واحتيال على الجمهور.

13/2/2013

تحذر وكالة الغذاء والدواء الأميركية من وجود مخاطر لتناول الأغذية النيئة، وتنصح في المقابل بالأطعمة المطبوخة أو المبسترة. وتشمل الأطعمة النيئة الحليب الطازج غير المبستر والأجبان المصنوعة منه، واللحم الأحمر ولحوم الدواجن والأسماك النيئة، بالإضافة إلى البيض النيئ أو قليل الطهي.

12/2/2013

توصي منظمة الغذاء والدواء الأميركية بأخذ الحذر عند تناول الأدوية التي تحتوي الأسيتامينوفين، وذلك لأنه يدخل في تركيب العديد من الأدوية التي تشمل قاتلات الألم وأدوية السعال وخافضات الحرارة، وعند تناول كمية كبيرة قد يؤدي ذلك إلى إلحاق ضرر بالكبد.

12/2/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة