الألعاب في سرير الطفل قد تخنقه


حذرت الخبيرة الألمانية مارتينا أبل من وجود أية أشياء ذات حبال أو أسلاك في سرير الطفل، إذ قد يلهو الطفل بها ويلفها حول عنقه مثلا مما يعرضه لخطر الاختناقوالموت.

لذلك أوصت أبل -وهي خبيرة لدى جمعية "نحو أمان أكثر للأطفال" بمدينة بون- الأبوين بضرورة إخلاء فراش الطفل من الدمى واللعب، مع مراعاة عدم استخدام الأباجورات أو سلاسل الإضاءة حول فراش الطفل، إذ يمكن أن تتسبب أسلاكها السائبة في تعرض الطفل للمخاطر ذاتها أيضا.

ولتوفير إضاءة مريحة وآمنة في الوقت ذاته حول فراش الطفل أوصت الخبيرة باستخدام المصابيح المزودة بقابس، مشيرة إلى ضرورة ألا تحتوي غرفة نوم الطفل على ستائر ذات حبال طويلة، إذ يمكن أن تصل إليها يد الطفل ويتعرض للمخاطر ذاتها.

وأخيرا حذرت أبل الأهل من ترك أية أشياء صغيرة على الأرض كالعملات مثلا، إذ يمكن أن يضع الطفل هذه الأشياء في فمه على سبيل الخطأ ثمّ تصل إلى قصبته الهوائية وتتسبب في اختناقه أيضا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قد يتعرض الأطفال للحروق بفعل انسكاب السوائل الساخنة عليهم، وللتصرف في مثل هذا الموقف يوضح الطبيب الألماني بيتر فوغت أن أهم إجراءات الإسعافات الأولية يتمثل في خلع ملابس الطفل المبللة بالسوائل الساخنة على الفور، ليتم إبعاد مصدر السخونة عن الجلد.

حذرت مجلة "الأسرة الجديدة" الألمانية الأمهات المرضعات من التوقف عن إرضاع الطفل وفطامه بشكل مفاجئ، لا سيما إذا كان الطفل لا يزال متعلقا بالرضاعة ويتناول كميات وفيرة من الحليب خلالها.

زعمت دراسة ألمانية حديثة أن ممارسة ألعاب الفيديو بصورة دورية يمكن أن تعمل على تحسين بعض القدرات الذهنية كتنشيط الذاكرة والقدرة على توجيه الجسم والتفكير الإستراتيجي، وتناقض هذه المزاعم توصيات سابقة تحذر من اللعاب الإلكترونية ومخاطرها على نمو الطفل وقدراته الذهنية.

ألعاب الأطفال وسيلة لتمرير الأفكار, هذا ما يستشف من تقرير لصحيفة ليبراسيون الفرنسية نقلت فيه عن مجموعة من المؤرخين والأطباء النفسيين تأكيدهم أن هذه الألعاب تستغل لخدمة أيدولوجيات معينة, منبهين إلى أهميتها كعنصر مادي يصاحب تطور الطفل وتهذيبه وتنويره.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة