إطلاق مشروع الجينوم البشري السعودي


تساعد معرفة الجينوم البشري على تحديد الجينات المسببة لبعض الأمراض المستوطنة والمزمنة. وقد أعلنت السعودية إطلاق برنامج للتعرف على الجينوم البشري لمواطنيها بهدف مواجهة أمراض منتشرة فيها بكثرة، كالسمنة والسكري.

وأطلقت السعودية -بمساعدة شركة أميركية متخصصة- برنامج الجينوم البشري الأول من نوعه في الشرق الأوسط. ويهدف البرنامج إلى تحديد الجينات المسببة لبعض الأمراض المستوطنة والخطيرة في المملكة، حيث تنتشر الأمراض المزمنة مثل السكري والقلب، وغيرها.

وقال النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الأمير مقرن بن عبد العزيز -خلال تدشين مقر البرنامج في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في الرياض- إن البرنامج يهدف إلى دراسة البيئة الوراثية لبعض أمراض الدماغ، ومحاولة الحد من انتشار الأمراض الوراثية من خلال توفير قاعدة معلومات وراثية متكاملة. ودعا المسؤولين عن البرنامج إلى تكثيف الشرح العلمي عنه وتوضيحه للمجتمع للتأكيد على أن الأبحاث التي يجريها لا تمس خصوصية الفرد، بل تتم بسرية تامة.

 

دراسة الجينات تساعد على فهم الأمراض الوراثية (دويتشه فيلله)

مائة ألف جينوم بشري

من جهتها، أوضحت شركة "لايف تكنولوجيز كوروبريشن الأميركية" في بيان أن المشروع سيركز من خلال عشرة مراكز في المملكة على البصمة الوراثية لمائة ألف جينوم بشري خلال السنوات الخمس المقبلة ودراسة جينات السعوديين.

بدوره، قال رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية محمد السويل إن أبرز ملامح المشروع هو تكوين فريق وطني للقيام بنشاط التسلسل القاعدي وإنشاء مختبر مركزي وآخر للتدريب وإعداد الكوادر السعودية، فضلا عن إنشاء موقع إلكتروني يحوي جميع معلومات هذا النشاط.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز الأبحاث في مستشفى الملك فيصل التخصصي سلطان السديري إن البرنامج يعتمد على استثمار قدرات سعودية ذات كفاءة طبية وعلمية في جهات أكاديمية وصحية من مختلف مناطق المملكة متسلحين بأحدث الأدوات البحثية والتقنيات المساندة.

يذكر أن فريقا مشتركا سعوديا صينيا يعمل تحت إشراف مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تمكن من فك الشيفرة الوراثية لشجرة النخيل، كما أشرفت المدينة على فك الشيفرة الوراثية للجمل العربي في وقت سابق.

المصدر : دويتشه فيله + رويترز

حول هذه القصة

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه بعد مرور عشرة أعوام على انطلاق مشروع الجينوم البشري الذي كلف قرابة ثلاثة مليارات دولار، فإن الخريطة الوراثية برمتها لم تفد الطب بالكثير في اكتشاف الأمراض الشائعة والشفاء منها.

حدد الباحثون للمرة الأولى الجينوم الكامل للجنين باستخدام عينة دم فقط من المرأة الحامل وعينة لعاب من الأب. ويبشر هذا الإنجاز بحقبة قد يجد فيها الأبوان الأمر أسهل لمعرفة مخطط للحمض النووي الكامل للطفل قبل أشهر من ولادته.

تمكن الباحثون في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا الأميركية من رسم خريطة كامل الجينوم (مجموع الجينات في الكائن الحي) لـ91 خلية نطفية، وهي التي من خلالها يمرر الآباء الصفات البدنية لذريتهم، كان قد تبرع بها رجل في سن الأربعين.

تخطط الإدارة الأميركية لبذل جهد علمي يمتد لعقد من الزمن لدراسة عمل الدماغ البشري وبناء خريطة شاملة لنشاطه، ساعية للقيام بأمر مشابه لمشروع الجينوم البشري في علم الوراثة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة