الأطفال يحصلون على جرعات أدوية أقل بكثير من المطلوب

قال باحثون من جامعة إيرلانغن الألمانية إن الكثير من الآباء يعطون أبناءهم جرعات من الدواء أقل بكثير من الجرعات المناسبة، مضيفين أن ذلك يحدث بقصد عدم إلحاق الضرر بالأطفال قدر الإمكان أو حمايتهم من الآثار الجانبية للأدوية، ولكن هذه الطريقة في إعطاء الدواء قد تأتي بنتائج عكسية.

وأجرى الدراسة باحثون من مستشفى الأطفال والشباب التابع لجامعة إيرلانغن. وقالت أنتي نويبرت -المشرفة على الدراسة- في بيان للجامعة يوم الثلاثاء إن ما يقوم به الآباء يحقق عكس النتيجة المطلوبة  تماما.

وأوضحت نويبرت أن إنقاص الجرعة العلاجية يلغي تأثير الدواء في الغالب، وأن آثار الدواء الجانبية غير المرغوبة لا تتوقف على جرعته، مضيفة أن تكرار إعطاء الأطفال جرعة أكبر أو أصغر من اللازم يؤدي إلى تطور مقاومة الأمراض للمضادات الحيوية واستعصائها على العلاج بسرعة مما يهدد بانتهاء فعالية المضادات الحيوية الحالية على المدى البعيد.

وتستند الدراسة إلى بيانات 17 ألف من الأطفال والشباب جمعها معهد روبرت كوخ بهدف إجراء دراسة عن صحة الأطفال والشباب في ألمانيا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أظهرت دراسة حديثة أن الأطباء كثيرا ما يخطئون ويعالجون أطفالا مصابين بالتهاب في الحلق بالمضادات الحيوية، وأشارت إلى أن الأطباء الأميركيين يصفون مضادات حيوية لـ53% من الأطفال الذين يصابون بالتهاب في الحلق، مشيرة إلى أن عدد الأطفال الذين يزورون الطبيب سنويا يصل إلى 7.3 ملايين طفل.

أكدت دراسة ألمانية حديثة أن العرق لا يسهم فقط في تنظيم حرارة الجسم وإنما يشكل كذلك خط دفاع أولي لمكافحة الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفطريات, كما يتولى الجلد أيضا إنتاج مضاداته الحيوية الخاصة للغرض نفسه.

قال باحثون أمس الاثنين إن الجمع بين لقاح الجمرة الخبيثة وتناول مضادات حيوية لفترة قصيرة وفر الحماية لقرود استنشقت الجراثيم التي غالبا ما تكون قاتلة، الأمر الذي قد يوفر نوعا واقعيا من الحماية للإنسان في حالة وقوع هجوم بأسلحة بيولوجية.

قالت كبيرة المسؤولين الصحيين في بريطانيا اليوم الاثنين إن مقاومة المضادات الحيوية أصبحت تشكل تهديدا مفجعا للطب، مما يعني وفاة مرضى يجرون عمليات جراحية بسيطة نتيجة إصابتهم بعدوى لا يمكن علاجها، وهذا يعني ضرورة القيام بعمل عالمي لمكافحة مقاومة المضادات الحيوية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة