اكتشاف آلية عمل عقار "ميتفورمين"

يتناول نحو 120 مليون شخص حول  العالم من مرضى السكري الثاني عقار "ميتفورمين" للسيطرة على المرض. وبينما يعلم الأطباء أن "ميتفورمين" يحتاج إلى التفاعل مع الإنسولين ليكون فعالا، وأنه لا يمكنه خفض نسبة السكر في الدم من تلقاء نفسه، لم يكن بمقدور أحد تفسير الكيفية ولا السبب وراء حدوث ذلك.

ولكن باحثين في جامعة "ماكماستر" الكندية أصبحوا أول من أماط اللثام عن هذا اللغز بعد اكتشافهم أن "ميتفورمين" يعمل على دهون الكبد. وقد نشر بحثهم هذا في مجلة "نيتشر ميديسين".

وقال الأستاذ المشارك في كلية طب الجامعة غريغ شتاينبرغ إن اللغز يكمن في أن "ميتفورمين" لا يعمل على خفض مستوى السكر في الدم عبر العمل مباشرة على الغلوكوز، وإنما يعمل على خفض جزيئات الدهون الضارة في الكبد، الأمر الذي يسمح للإنسولين بأن يعمل بشكل أفضل ويخفض مستويات السكر في الدم.

وأضاف أن معظم الأشخاص الذين يتناولون "ميتفورمين" لديهم دهون على الكبد، وهو أمر كثيرا ما يكون ناتجا عن السمنة. وأوضح أنه يُحتمل أن تكون الدهون المسبب الرئيسي لمرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري، وهو ما يجعل نسبة السكر في الدم تأخذ في الارتفاع لأن الإنسولين لا يمكنه أن يعمل بكفاءة لوقف السكر القادم من الكبد.

وأضاف شتاينبرغ عقب إجراء أبحاث على فئران لديها دهون على الكبد، أن نتائج الأبحاث تشير إلى أن الطريقة التي يعمل بها عقار "ميتفورمين" لا تكمن في  خفض معدل التمثيل الغذائي للسكر بشكل مباشر، بل العمل على خفض الدهون في الكبد، وهو الأمر الذي يسمح للإنسولين بالعمل بشكل أفضل.

واختتم بالقول إن هذا الاكتشاف يعد بمثابة سبق هائل في مجال إيجاد طرق علاج متعددة ومناهج علاجية أكثر تواؤما مع مرضى السكر الذين يُعتبر عقار "ميتفورمين" بالنسبة لهم غير كافٍ لإعادة مستوى السكر في الدم إلى المعدلات الطبيعية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أقرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية استخدام سيملين وهو علاج جديد لمرضى السكري “البالغين” بنوعيه، ويقوم سيملين بضبط مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري. وسيتم استخدامه بالإضافة إلى العلاج بالإنسولين في حالات المرضى الذين لا يحقق العلاج المكثف بالإنسولين وحده.

18/3/2005

اكتشف طبيب أسترالي أمضى30 عاما في البحث عن علاج لداء السكري عقارا جديدا يفيد في الوقاية من المرض وذلك عن طريق إذابة الدهون في جسم الإنسان. ويوجد نحو 150 مليون فرد في العالم يعانون في الوقت الحالي من السكري.

6/2/2002

ذكرت شركة فايزر لصناعة الأدوية أن محكمة في تكساس قضت بدفع 43 مليون دولار لمريض على سبيل التعويض عن أضرار نجمت عن استعماله عقار الريزولين الذي سحبته من الأسواق والمستخدم في علاج مرض السكري. وقالت إنها بصدد الاستئناف ضد هذا الحكم.

22/12/2001

أظهرت دراسات أوروبية حديثة أن عقار لانتوس ربما يزيد من خطر إصابة مستخدميه من مرضى السكري بالسرطان. وكشفت دراسة ألمانية على الذين يعالجون بالأنسولين أن أوراما خبيثة ظهرت بدرجة أكبر في مرضى يعالجون بلانتوس من أولئك الذين يعالجون بجرعات من الأنسولين.

28/6/2009
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة