دراسة تزعم أن ألعاب الفيديو تحسن القدرات الذهنية

NEW YORK, NY - SEPTEMBER 18: A display copy of Grand Theft Auto V (R) sits on a shelf at the 8 Bit & Up video games shop in Manhattan's East Village on September 18, 2013 in New York City. The video game raked in more than $800 million in sales in its first 24 hours on the shelves.
undefined
زعمت دراسة ألمانية حديثة أن ممارسة ألعاب الفيديو بصورة دورية يمكن أن تعمل على تحسين بعض القدرات الذهنية كتنشيط الذاكرة والقدرة على توجيه الجسم والتفكير الإستراتيجي، وتناقض هذه المزاعم توصيات سابقة تحذر من اللعاب الإلكترونية ومخاطرها على نمو الطفل وقدراته الذهنية.

أجرى هذه الدراسة علماء من معهد ماكس بلانك للأبحاث التربوية ومستشفى الطب النفسي الجامعي التابع لمستشفى شاريتيه بالعاصمة الألمانية برلين، حيث تم السماح لمجموعة من الأشخاص البالغين بممارسة لعبة الفيديو "سوبر ماريو 64" يوميا لمدة نصف ساعة كاملة على مدار أكثر من شهرين.

وبمقارنة القدرات الذهنية لهذه المجموعة مع نظيرتها التي لم يتم السماح لها بممارسة ألعاب الفيديو، تبين حدوث اتساعات في مناطق معينة من المخ لا تتحكم فقط في الذاكرة وتوجيه الجسم، ولكن أيضا في المهارات الحركية الدقيقة لليدين.

وقال العلماء إنه حتى تحسن الألعاب القدرات الذهنية يجب أن تكون مسلية وغير مملة، لأنه كلما ازداد شعور اللاعب بالمتعة أثناء المغامرة التي يعيشها عند ممارسة ألعاب الفيديو، ازداد تأثيرها على قدراته الذهنية.

وتناقض هذه النتائج معطيات دراسات سابقة وجدت تأثيرات سلبية لألعاب الفيديو على تطور الطفل وسلوكه، وطالبت بتحديد عدد الساعات التي يقضيها الأطفال في ممارسة هذه الألعاب.

المصدر : الألمانية