السلطات الأميركية توقف نشاط شركة للاختبارات الجينية

صورة لموقع "23 أند مي" على الإنترنت (وكالات)

قررت السلطات الأميركية وقف نشاط شركة "23 أند مي" الأميركية المتخصصة في إجراء اختبارات على الصفات الوراثية، والتي تمتلكها زوجة سيرغي برين الذي ساهم في تأسيس شركة غوغل، وذلك بسبب عدم وجود ما يضمن صحة نتائج هذه الاختبارات، وأمهلت الشركة 15 يوما للإجابة عن الأسئلة والاتهامات التي وجهتها للشركة.

وأعلنت "23 أند مي" من قبل أنها تسعى لتوفير فحوص الصفات الجينية بأسعار مناسبة للراغبين في معرفة ما إذا كانوا مصابين بأمراض وراثية.

وفي خطاب للشركة، بررت الهيئة الأميركية للرقابة على الأغذية والدواء "إف دي إيه" قرار وقف بيع الشركة مكونات الاختبار الجيني الذي طورته ويسمح للراغبين بإجراء هذا الاختبار لأنفسهم، بأن "23 أند مي" لم تحصل على التراخيص المطلوبة لمزاولة هذا النشاط، وهو ما يعني عدم التأكد مما إذا كانت نتائج هذا الاختبار صحيحة.

وأوضحت الهيئة أنها تخشى حدوث أخطاء في تشخيص الأمراض، خاصة فيما يتعلق بأشخاص يواجهون بشكل كبير خطر الإصابة بأمراض وراثية، وأن تعطي هذه الاختبارات آمالا خاطئة وأوهاما لهؤلاء. بالإضافة إلى تكبيد أشخاص غير معرضين للخطر تكاليف مالية كبيرة جراء دفعهم لإجراء فحوصات طبية غير ضرورية أصلا في حالتهم.

وأكدت الهيئة عدم وجود ما يضمن صحة نتائج هذه الاختبارات، وأمهلت "23 أند مي" 15 يوما للإجابة عن الأسئلة والاتهامات التي وجهتها للشركة.

من جهتها أعلنت "23 أند مي" أنها ستتعاون بشتى السبل مع الهيئة للرد على تحفظاتها تجاه مجموعة الاختبارات.

المصدر : الألمانية